7 قرارات جديدة اتّخذيها مع زوجكِ مع بداية العام لإعادة إحياء الحبّ بينكما

ماريانا شهوان

7 قرارات جديدة اتّخذيها مع زوجكِ مع بداية العام لإعادة إحياء الحبّ بينكما

من الأهداف الزوجيّة الأساسيّة هي الحصول على علاقة متينة ومليئة بالحبّ والسعادة، لكن بعد مرور مدّة زمنيّة طويلة على الزواج، قد تظهر بعض المشاكل وتهتّز العلاقة بعض الشيء. لإعادة إحياء الحبّ بين الزوجين، أمور بسيطة كفيلة لصنع العجائب! إذا كنتِ تبحثين عن طرق للوصول إلى هذه الغاية، ضعي لسنة 2018 مخطّطات بسيطة قادرة أن تجعلكما الأسعد على الإطلاق. إليكِ 7 قرارات جديدة اتّخذيها مع زوجكِ مع بداية العام لإعادة إحياء الحبّ بينكما:

 

  • الأدوات الإلكترونيّة جانباً:

موبايل، لابتوب، تلفزيون وحتى بلايستيشن... ضعا كلّ هذه الأدوات جانباً أقلّه ساعة عند المساء وتحدّثا! نعم، فالحوار فُقد هذه الأيام بين الثنائيات وهو أهمّ عنصر في العلاقة الزوجيّة الناجحة. مهما كانت انشغالاتكما، فإنّ الحوار خطوة مهمّة جداً لتعزيز التواصل بينكما ويساهم في تقريبكما من بعضكما البعض. اتّبعي هذه الخطوة وعبّري عن مشاعركِ بكلّ صراحة، استمعي إلى كلّ ما يقوله لكِ، ولا تتردّدي في طرح المشاكل التي تواجهانها، الأحاسيس التي تشعران بها، الأسئلة والحلول.

 

  • كلمة "أحبّك" من الصباح حتى المساء:

"أحبّك"، الكلمة القادرة على صنع العجائب! إنّ هذه الكلمة قويّة بما فيه الكفاية للتأثير على العلاقة بين الشريكين ولتوطيدها. قد تنسيا قولها لبعضكما إذا تعتبرانها من المسلّمات، لكن تردادها على مسمعي بعض يؤثر بطريقة إيجابيّة لا تتوقّعانها. لا تغضّي النظر عنها واحرصي على قولها باستمرار، عندما لا يتواجد شريككِ معكِ وإذا كان في العمل مثلاً، فاجئيه بين الحين والآخر برسالة صغيرة تعبّرين بها عن مشاعركِ وتقولين فيها "أحبّك".

 

  • المزيد من المجاملات:

بعد سنوات طويلة من الزواج، قد تفقدا حسّ المغازلة وتنسيا أهميّة قول كلمات جميلة لبعضكما. احرصي خلال سنة 2018 على تذكير زوجكِ بالصفات التي تميّز شخصيّته، ولا تنتقديه دائماً حتى ولو كنتِ تشعرين بالغضب بسبب أمرٍ معيّن.

 

  • نحو النادي الرايضيّ سوية:

ابتعدا عن الروتين والملل والجئا إلى النشاطات الرياضيّة. ماذا تنتظرا؟! تسجّلا في النادي الرياضيّ حتى ولو لا تريدان خسارة الوزن، فهذه الخطوة تحسّن من صحّتكما الجسديّة والنفسيّة في الوقت عبينه. أو بإمكانكما تخصيص ساعة للهرولة خارج المنزل، لا يهمّ، فقط تحرّكا! 

 

  • اللعب والتسلية:

بعد الحوار وإطفاء البلايستيشن، أعيدا تشغيلها فحان وقت التسلية! هو حتماً يحبّ هذه اللعبة فلمَ لا تلعبان مقطع كرة سلّة أو قدم سويّة مثلاً.

 

  • المغامرات:

المغامرات والنشاطات هي من دون شكّ مفيدة لكِ ولزوجكِ إذ ستكشف عن شخصيّتكما المرحة والنشيطة وستجعلكما تنسيان هموم العمل. لا تتردّدي بالذهاب مع زوجكِ وأولادكما، على الأقلّ مرّة شهريّاً، إلى مكان لم تقصدوه بعد أو إلى معلم سياحيّ لقضاء وقتٍ من الراحة والمرح.

 

  • الأولاد لدى جدّتهما!

خصّصا وقتاً بمفردكما، وزيدي زيارات الأولاد لمنزل الجدّين. اذهبا إلى السينما، إلى مطعمٍ ما أو إلى منتجع، سافرا... هذه الخطوة ستعزّز صحّة علاقتكما الزوجيّة من دون شكّ.

 

لا تتردّدي في اتّباع هذه الأهداف خلال سنة 2018 وفي كلّ سنة، ستحافظين بهذه الطرق على صحّة علاقتكِ الزوجيّة وستجعلين زوجكِ يحبّك أكثر فأكثر.  

 

اقرئي أيضاً: 8 علامات تشير على أنّ شريككِ غير سعيد في علاقته معكِ

الزوجات والأزواج الأمثل بحسب برجهم، هل أنتِ منهم؟

 

 

تابعينا

Website by WhiteBeard
إحصلي على تطبيق   جمالكِ   على الـiPad     إضغطي هنا