مضى شهر على ولادة التوأمين الأشهر في العالم حاليّاً: إيلا وألكسندر كلوني... وها هما الوالدان جورج وأمل كلوني، يقرّران، بالرغم من التعب وصعوبة الاعتناء بطفلين حديثيّ الولادة، السفر في رحلةٍ صيفيّة للاستجمام. في منزلهما في بريطانيا الذي يبلغ ثمنه 20 مليون باوند، قضيا الشهر الأوّل محاطين بالكثير من إجراءات الحماية وتأمين الخصوصيّة، وها هما الطفلان يسافران في طائرةٍ خاصّة لقضاء أوّل عطلة في حياتهما، في ايطاليا، وتحديداً في منزل والديهما في بحيرة كومو.

اللافت أنّ George Clooney، النجم الذي يبلغ 56 عاماً من العمر، يحمل سرير أحد طفليه بانتباهٍ وتأنٍّ وكأنّه يحمل كلّ المسؤولية المطلوبة منه، فيما تظهر Amal Clooney، الأمّ الجديدة والبالغة 39 عاماً من العمر، وقد خسرت كلّ وزن الحمل وربّما أكثر... الكثير من الأخبار تحدّثت في السابق عن قلق جورج من نحافتها واهتمامه شخصيّاً بطعامها، فهل هذا الجسم النحيف هو دليل على مدى تعبها من الاهتمام بطفلين معاً؟

أمل التي يبدو أنّ أناقتها لم تتأثّر بعد بتعب الأمومة، ارتدت خلال السفر سروال جينز ممزّق وقميص قطنيّ أبيض وحذاء أبيض، وغطت وجهها بنظارات شمسيّة عريضة، ملقيّةً ابتسامةً عريضة على المجموعة التي استقبلتها وعائلتها. نتمنّى عطلةً سعيدة للعائلة الجديدة وليالٍ هنيئة من النوم (مع أنّ ذلك لن يحدث)، في انتظار صورٍ واضحة للتوأمين إيلا وألكسندر.
 

اقرئي أيضاً: كلّ إطلالات Amal Clooney خلال فترة الحمل بتوأمها

شاهدي: 3 براهين تؤكّد أن أمل كلوني ستكون أماً مثاليّة