أطلّت على الساحة الغنائيّة في العام 2009، وحصدت معجبين من حول العالم بفضل موهبتها الغنائيّة الخارقة. Adele، المغنية الإنكليزية التي تبلغ من العمر 27 عاماً، صدمت العالم في أولى إطلالاتها بجسمها الممتلىء وطالتها انتقادات جارحة جدّاً بسبب وزنها الزائد. أبرز من انتقدها الكوميديّة الراحلة Joan Rivers والمدير التنفيذي لدار Chanel، المصمّم Karl Lagerfeld، لكنّ Adele كانت حصناً منيعاً ضدّ الانتقادات وردّت في مقابلة مع مجلّة Rolling Stones في العام 2011 قائلة: "أحبّ الطعام ولا أحبّ الذهاب إلى النادي الرياضيّ. كما أنني أقوم بتأليف الموسيقى للأذن وليس للعين".

لكن في العام نفسه، قرّرت النجمة وصديقها Simon Konecki اتباع نظام غذائيّ صحيّ وممارسة التمارين الرياضيّة من أجل خسارة الوزن. اختاروا النظام الغذائيّ النباتيّ، قللّوا من استهلاكهم للنشويات والسكّريات ومارسوا رياضة الركض. بحلول العام 2013، كانت Adele قد خسرت حوالى 15 كيلوغراماً، رغم إنجابها لابنها البكر. والآن في العام 2015، ومع إصدار أغنية Hello لوحظ أنّ المغنية خسرت المزيد من الوزن، ووفق التقديرات فقط بلغت خسارتها للوزن 27 كيلوغراماً من العام 2009 حتّى اليوم.

Adele كانت قد أوضحت أنّها لا يمكن أن تحرم نفسها من أيّ طعام وأنّها تقصد النادي الرياضيّ رغم أنّها لا تحبّ القيام بالتمارين الرياضيّة وذلك لتحّسن من شكل جسمها قليلاً وليس ليصبح مقاسها صغيراً جدّاً. هذا وأعلنت النجمة أنّها أقلعت عن شرب الشاي بشكلٍ نهائيّ، وذلك بعدما اكتشفت أنّه أحد الأسباب وراء اكتسابها الوزن. ولكن ليس أيّ نوع من الشاي، إذ أنّ أديل كانت تتناول في الواقع 10 أكواب يوميّاً مع ملعقتين من السكر، ما يعني أنّها كانت تتناول 20 ملعقة من السكر كلّ يوم من دون التنبّه إلى ذلك حتّى! لا بدّ من الإشارة إلى أنّ المعدّل الأقصى لا يجب أن يتجاوز الـ6 ملاعق من السكر في اليوم ما بين تلك المتواجدة في المشروب والطعام. هذا لا يعني أنّ عليكِ التخلّي عن الشاي بالكامل إذ أنّه عنصر أساسيّ ومهم، بل كلّ ما عليكِ فعله هو التخلّي عن ملعقة السكر التي تضيفينها لتحليته وجعل طعمه لذيذاً.

التغييرات لم تطل فقط جسمها. انتقلت أديل من لون الشعر البنيّ إلى الأشقر الذي مدح ملامحها بشكلٍ أكبر، وجهها الجميل بات أنعم بفضل اختفاء التكتلات الدهنية، أمّا مكياج عيون القطّة الذي تشتهر به، أيضاً تطوّر وبات أنعم وأجمل. ملابسها أيضاً تغيّرت، فهي التي لا طالما اعتمدت اللون الأسود والقصّات الطويلة لتخفي وزنها الزائد، تختار اليوم الفساتين الأنيقة والملوّنة التي تبرز منحنيات جسمها.

Adele لا زالت تعتبر ممتلئة رغم خسارتها 27  كيلوغراماً، ولكن يبدو أنّها اختارت سلوك طريق أطول ولكن صحيّ، وهذا أفضل بكثير. نتمنى التوفيق لهذه النجمة ببلوغ هدفها التي رغم وزنها الزائد، وجها جميل جدّاً بشكل يفوق الخيال.

 

في العام 2008

في العام 2013

في العام 2015

 

إقرئي أيضاً: 8 نجمات حاربن من انتقد وزنهنّ الزائد على طريقتهنّ

5 عارضات ممتلئات من الضروريّ أن تتعرّفي إليهنّ