بمناسبة حلول شهر الرمضان الفضيل، تطلّ علينا الإعلاميّة حليمة بولند ببرنامج ترفيهيّ يُدعى "حليمة زاد"، حيث تنتحل شخصيّة شهرزاد وتعتمد تصاميم تحاكي روح هذه الشخصيّة الشرقيّة.

محاولةً الغوص في شخصيّتها التاريخيّة، ذهبت Halima Boland إلى أقصى الحدود في إطلالاتها التلفزيونيّة لكن باءت محاولاتها بالفشل... سوف نتكلّم باختصار عن أزيائها المستوحاة من تراثنا الشرقيّ مثل العبايا والقفطان، لكن أكثر ما يهّمنا هي الناحية الجماليّة أي تسريحات شعرها ومكياجها المبالغ بهما بشكلٍ لا يُعقل.

اختارت تصاميم منمّقة مزيّنة بالزخرفات بالإضافة إلى أكسسوارات شعر غريبة، جعلتها تبدو كأنّها حقّاً خارجة من كتب التاريخ العتيقة. لم تأبى اعتماد التصفيفات البسيطة بل أرفقت لوكها مع موديلات شعر ضخمة، زادت الطين بلّة. تراوحت ما بين الشعر الطويل للغاية، الضفيرة الغريبة والشعر المنفوش المرفوع بطريقةٍ عالية جدّاً.

لكن يبدو أنّ كلّ هذا الكمّ من التفاصيل الكارثيّة لم تكفي حليمة بولند، بل أصرّت على اعتماد مكياجٍ قويّ جدّاً جدّاً، شوّه إطلالتها وجعلها تبدو غريبة الشكل. ارتكز بشكلٍ أساسيّ على الآيلاينر العريض والممدود على كامل العين حتى خارج الجفن، مما جعل عينيها تبدوان غارقتين وصغيرتين. من جهةٍ أخرى، أضافت الرموش الطويلة للغاية وخربشات من الكحل العربي المرسومة أسفل الجفن التي لا نعلم ما فائدتها.

لو كان شهريار على قيد الحياة ورأى مكياج عيونها الكارثيّ، لفقد تركيزه وضاع في عينيها المخيفتين بدلاً من سماع قصصها المحبوكة. شاهدي لوكاتها الكارثيّة أدناه:

 

اقرئي أيضاً: أجمل إطلالات النجمات العربيّات بالعبايا خلال سهرات رمضان لهذا الأسبوع

إطلالة Kate Middleton المملّة في زفاف شقيقتها جعلتها محطّ الأنظار للأسباب الخاطئة