سبق وأن أشرنا أنّه خلال الحفل الإفتتاحيّ لمهرجان الجونة السينمائيّ الذي يقام بدورته الأولى، لم ننبهر لأيّ إطلالةٍ بتاتاً (شاهدي أبرزها هنا). كما رُصد عدداً كبيراً من اللوكات الكارثيّة مثل إلهام شاهين، كندة علّوش... عجز اللسان عن وصفها، اضغطي هنا للمزيد من التفاصيل.

مسلسل الإطلالات السيّئة هذا لم يتوقّف على اليوم الأوّل فقط، بل استمّر وبقوّة خلال الأيّام التي تلت حفل الإفتتاح.

بدءً بالنجمة السوريّة أصالة، التي أثارت إطلالتها خلال هذا الحفل بلبلةً وردّات فعل سلبيّة. اعتمدت Assala سروالاً كلاسيكيّاً إنّما باللون المرجانيّ الصارخ، الذي اندمج تماماً مع السجادة الحمراء. نسّقت لوكها مع قميصٍ ذي أكمام واسعة ليست بالقصيرة ولا بالطويلة وياقة على شكل V، فبدا مثل زيّ تلميذة المدرسة. لم تقتصر الكارثة عند هذا الحدّ فقط، بل انتعلت صندالاً مفتوحاً من الأمام مع جوارب نيلون باللون الأسود. خطأ لا يغتفر له في عالم الموضة.

 

ننتقل إلى الممثّلة المصريّة يسرا، التي أرادت أن توقف الزمن بلوكٍ شبابيّ لم يلق بها إطلاقاً. ارتدت قميص أبيض واسع من دون أكمام، مفتوح عند الجانبين كشف عن منطقة الخصر والبطن قليلاً بأسلوبٍ مبتذل. صحيح أنّ هذا التصميم تخلّله قماشاً شفافاً في المناطق المكشوفة، غير أنّ هذا الأمر زاد الطين بلّة. نسّقت إطلالتها مع سروال جينز لم يتناسب مع شكل جسمها، حذاءٍ رياضيّ كما أضافت عقد ساطع غريب الشكل مع أقراطٍ ضخمة متدلّية.

 

من جهةٍ أخرى، طغى على الأجواء في الأيام الثالثة والرابعة من الحفل إطلالاتٍ كاجوال بامتياز قد يخيّل إليكِ أنّكِ في حفلٍ على شاطىء الجونة وليس في مهرجان سينمائيّ. أبرز النجمات اللواتي تبنّين لوكات مماثلة، الممثلّة ميس حمدان التي ارتدت فستاناً صيفيّاً مكشوفاً عند الكتفين ذا طبعاتٍ غرافيكيّة. انضمّت إليها الممثّلة المصريّة هانا شيحة بتصميم مشابه، ظهر من داخل شقّه الجانبيّ لباس داخليّ نسائيّ لشدّ البطن. كما شكّل أكسسوارها فاجعةً بحدّ ذاتها، سواء من ناحية شكله غبر المتكلّف أو طريقة وضعه وتدلّي سلسلة العقد الخلفيّة من الأمام. أخيراً وليس آخراً، اختارت زميلتها ريهام عبد الغفور جمبسوت أبيض قصير جداً ومزيّن برسومات الأزهار المفرّغة. تصميم يبدو كأنّها استعارته من شقيقتها الصغرى.

ميس حمدان



هنا شيحة

ريهام عبد الغفور