غالباً ما تكون العلاجات المضادة للشيخوخة معقّدة، أمّا تقنية المايكرونيدل أو ما يعرف بالـMicro Needling هو إجراء طبّي جمالي بسيط، عبارة عن ثقب البشرة مراراً بواسطة إبرة صغيرة معقّمة تحتوي على مستحضرات تجميليّة كالسيروم التي تعمل على محاربة التجاعيد وتحفيز الكولاجين. هذا العلاج مهمّ وسهل في الوقت عينه إذ يمكن القيام به في المنزل أو عند إختصاصيّة التجميل أو لدى طبيب الأمراض الجلدية. يرتكز على أداة واحدة تسمّى Dermaroller، وهي أشبه بكرة الطلاء المصغّرة إلّا وأنّها مغطّاة بإبر صغيرة. بفضل التقدّم العلميّ، لم تعد هذه التقنيّة محدودة بالوجه بشكل عام بل يمكن تطبيقها حول العينين أو الشفتين طالما يتمّ استخدام الجهاز الصحيح.

عندما يتمّ تمريرها على البشرة، تعمل هذه الأداة على نطاقين: أوّلاً، تتيح تغلغل المستحضرات بشكل أسرع وأفضل في البشرة بفضل ثقوب الدبابيس الصغيرة التي تعمل تقريباً مثل القنوات، مما يسمح لها الوصول إلى أعماق الجلد. ثانياً، تخلق جروحاً صغيرة فيعمد الدماغ فوراً على إصلاحها، وهذه العمليّة تحثّ جسمك على إرسال الكولاجين إلى بشرتكِ الذي هو سرّ البشرة الصحّية والمشرقة.

 

الإجراءات العمليّة:

في المنزل، يمكنكِ استخدام أي سيروم أو زيت علاجيّ مع أداة الـDermaroller الذي يتلائم مع نوع بشرتك، فالمايكرونيدل مع المستحضرات التصحيحية المناسبة هي وسيلة قويّة وفعّالة لمنع شيخوخة البشرة وزيادة تألّقها وتوهّجها. أمّا الخبراء كأطباء الأمراض الجلدية يعمدون على استعمال المكوّنات النشيطة مثل الببتيدات أو مضادات الأكسدة، لفعاليّة ونتيجة مضاعفة. بالنسبة للكثيرات، قد تكون المايكرونيدل غير مريحة ولكن يمكن احتمالها، كما يعمد أطباء الأمراض الجلدية على استخدام تخدير موضعي اعتماداً على عمق الإجراء الذي يتم تنفيذه.

 

اتبعي هذه الخطوات إذا أردت القيام بهذه التقنيّة في المنزل:

  • اختاري بكرة الإبرة ذات الـ0.2 ملم، أمّا إذا أردت اختراق الجلد بشكل أعمق إلجئي إلى إبرة الـ0.5 ملم، وفي نهاية المطاف يمكنك الترقّي إلى حجم الـ1 مم.
  • قومي بتنظيف الأداة من خلال غمرها في الكحول ثم غسلها.
  • اغسلي وجهك ويديك ثمّ جفّفيهما باستخدام منشفة نظيفة.
  • عليكِ تقسيم وجهكِ إلى 3 أقسام: الخدّين، الذقن، والجانبين الأيسر والأيمن من الجبين. اعملي على كلّ قسم على حدة. الجبهة هي الأكثر حساسية، لذلك ابدئي بها.
  • أضيفي المستحضر المست خدم ومرّري الأداة عمودياً، أفقياً وبشكل مائل على وجهكِ كلّه لمدّة لا تتعدّى الدقيقتين. 
  • عند الانتهاء قومي بترطيب بشرتكِ بواسطة كريم يتمتّع بخصائص تعمل على إصلاح حواجز البشرة سواء كان ذلك من السيتافيل أو الـCeraVe.
  • عند استخدام البكرة بشكل مكثّف في الأسبوع عليك التخلّص منها واستبدالها كلّ شهر، فهي شبيهة بشفرات الحلاقة لذلك تخلّصي منها قبل الإضرار ببشرتك.
  • يوصي الخبراء بتكرار هذه العمليّة على الأقلّ مرّة واحدة في الأسبوع و5 مرّات كحدّ أقصى.

 

المنافع:

تعتمد فوائد هذا العلاج على حجم الإبرة المستخدمة، فالـDermarollers المستخدمة في المنزل أو لدى أخصائيّة التجميل تتراوح ما بين 0.2 و1 مم وهي تساعد على معادلة نسيج الجلد والتصبّغات، هذه العمليّة البسيطة تؤدّي إلى توهّج البشرة باستخدام السيروم المناسب والأكثر فعاليّة. أما الـDermarollers المستخدمة في عيادة طبيب الأمراض الجلدية تشهد نتائج أفضل، حيث أنّ حجم الإبر يبلغ 3 مم، مما يؤدّي إلى تحسّن ندبات حب الشباب، علامات التمدّد والخطوط الدقيقة.

 

المخاطر:

لا تستخدمي هذه الأداة على البشرة الهائجة، الملتهبة والتي تعاني من الأكزيما، كما لا يجب تمريرها على حبّ الشباب الناشط أبداً إذ يمكن أن تنتشر البكتيريا في جميع أنحاء وجهكِ وتسبّب لك مشاكل صحيّة خطيرة. يمكن أن تعاني ذوات البشرة الحساسة من احمرار أو تورّد، وعلى اللّواتي لا يتعاملن مع المستحضرات بشكل جيّد أن يحذرن جيداً، لأنهنّ يسبّبن بالتهاب الجلد وزيادة تغلغل المستحضر في البشرة.

 

اقرئي أيضاً: 10 خطوات للعناية ببشرتكِ وتعزّيز جمالكِ في عمر الـ30

الفيتامين الذي سيمنحكِ بشرة بيضاء، مشرقة ونضرة