يعد حليب الإبل واحداً من أنواع الحليب المهمة بسبب قيمته الغذائية العالية، حيث يعتبر مصدر للبروتين لا مثيل له. بالإضافة إلى ذلك، يتميّز حليب الابل بفوائده الجمالية أيضاً، إذا إنه يعمل على ترطيب وتنعيم البشرة، كما أنه يستخدم في العديد من مستحضرات التجميل الخاصّة في العناية بالبشرة. من هنا، سنعرّفكِ أكثر على فوائد حليب الابل الجمالية والصحية وسنخبركِ ما إذا يسبب بعض الاضرار. 

فوائد حليب الابل الجمالية

- فوائد حليب الابل للبشرة

  • يحتوي حليب الابل على 3 أضعاف كميّة الفيتامين C  بالمقارنة مع أنواع الحليب الأخرى. هذا الفيتامين هو مضاد للأكسدة ممّا يحفّز إنتاج الكولاجين ويحافظ على رطوبة البشرة.
  • حليب الابل غني بالأحماض الدهنية غير المشبّعة، والفيتامينات B التي تعمل على إصلاح الخلايا التالفة، حماية البشرة من البكتيريا والمحافظة على صحّتها، لذلك يعمل حليب الإبل على علاج حب الشباب والتصبغات.
  • اللانولين والإيلاستين الموجودان في حليب الابل كفيلتان بمحاربة التجاعيد وتأخير الشيخوخة.
  • يحمي حليب الابل من أشعّة الشمس، فالبدو كانوا يستخدمون هذا الحليب على بشرتهم كواقٍ من الشمس خلال رحلاتهم الطويلة.

- فوائد حليب الابل للشعر

  • يغذّي الشعر ويزيد نموه وكثافته بفضل مكوّناته من العناصر الغذائيّة الضروريّة كالسلينيوم، والزنك، والحديد.
  • يقضي حليب الابل على تقصف الشعر، وتكسر جزئياته بفضل محتواه من الزيوت المغذيّة التي تعيد بناء الشعرة من الداخل والخارج. 
  • يحفز عمل البصيلات، وينشطها، ويعوّض نقص العناصر الضرورية فيها كالبروتين.  
  • يمنح حليب الابل الشعر لمعاناً وترطيباً دائماً بفضل محتواه من الفيتامينات، كما يساعد على القضاء على جفاف فروة الرأس وتشكل القشرة المزعجة. 

فوائد حليب الابل الصحية

  • يحتوي حليب الإبل على كمية مرتفعة من فيتامين ج مُقارنةً بأنواع الحليب الأخرى من الثدييات؛ كما يحتوي حليبُ الإبل على فيتامين أ، إلا أن محتواه أقل مقارنة بما هو متوفر في حليب الأبقار، ويحتوي على فيتامين هـ بنفس الكمية الموجودة في حليب الأبقار.
  • يحتوي حليب الإبل على العديد من المعادن التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة مُقارنة بأنواع الحليب الأخرى، فهو مصدر جيد لكلٍ من الكالسيوم، والحديد، والزنك؛ المُهم للحفاظ على الجهاز المناعي وتحسينه.
  • يحتوي حليب الإبل على العديد من الدهون الصحية، مثل الأحماض الدهنية ذات السلسة الطويلة، وحمض اللينولييك، والأحماض الدهنية غير المُشبعة التي قد تحسن صحة كلٍ من القلب، والدماغ.
  • يعمل حليب الابل على تحفيز نمو البكتريا المفيدة في الأمعاء مما يسهل عملية الهضم ويساهم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، حيث تبين أن اللاكتوفيرين المتواجد بحليب الإبل يعمل على تعزيز البكتريا الصحية، وتعزيزالطريقة التي يعالج بها الجسم الحديد، ويمنع المشاكل المحتمل حدوثها للمعدة والجهاز الهضمي.
  • يحتوي حليب الابل على نسبة لاكتوز أقل من حليب البقر، مما يجعله أكثر تحملاً لكثير من الأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز، كذلك يحتوي حليب الابل أيضاً على شكل بروتين مختلف عن حليب البقر، يساعد الذين لديهم حساسية تجاه حليب البقر.
  • اثبتت دراسات عديدة أن حليب الابل يخفض نسبة السكر في الدم ويحسِّن حساسية الأنسولين لدى المصابين بداء السكري من النوع الأول والنوع الثاني. يحتوي هذا الحليب على بروتينات شبيهة بالأنسولين، والتي قد تكون مسؤولة عن نشاطه المضاد لمرض السكري. 
  • يحتوي حليب الإبل على نسبة عالية من البروتينات وبعض المركبات الهامة التي لها خصائص مكافحة للالتهابات والعدوى، ما يجعله معززاً وداعماً طبيعياً لجهاز المناعة ووظائفه المختلفة في الجسم.
  • يحتوي حليب الإبل على نسب عالية من الأحماض الدهنية الصحية، ما يجعله يساعد في تحسين مستويات الكولسترول في الدم بشكل ملحوظ. عند خفض نسبة الكوليسترول السيء في الجسم، تقل فرص الإصابة بالنوبة القلبية، الجلطات وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.

كيفية استخدام حليب الابل

  • يعد شرب حليب الابل هو الطريقة المثلى للاستفادة من فوائده.
  • يمكن استهلاكه أو استخدامه في القهوة والشاي والعصائر. 
  • يستخدم أيضاً في المخبوزات، الصلصات، والشوربات، صنع الجبن والفطائر. 
  • يتوفّر حليب الابل على شكل صابون يصلح للاستخدام على البشرة لتغذيتها وتنميعها. 

هل يسبب حليب الابل اضرار؟

مع أن فوائد حليب الابل كثيرة ومتنوعة، إلا أن هناك بعض المحاذير التي عليك معرفتها قبل تناوله وهي:

  • عادةً يتم استهلاك حليب الإبل الخام بدون علاجات حرارية أو بسترة، لذلك لا ينصح العديد من الأطباء بتناول الحليب الخام بشكل عام بسبب ارتفاع مخاطر التسمم الغذائي. 
  • الكائنات الحية في الحليب الخام غير المبستر قد تسبب التهابات، أو فشل كلوي، وحتى التسمم، هذا الخطر قد يزيد بشكل خاص عند النساء الحوامل، الأطفال، وكبار السن، والذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة.
  • قد يحتوي حليب الابل على كائنات حية تسبب متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط، والسل، وداء البروسيلات (حمى البحر الأبيض المتوسط)، وهي حالات عدوى شديدة تنتقل من منتجات الألبان غير المبسترة إلى البشر.

لذلك، وبما أن شرب حليب الإبل غير المبستر أو بدون تعقيم من أسوء الأخطاء التي قد نرتكبها لما له من عواقب وخيمة، لا بد أن يسبقه تعقيم جيد من خلال الغلي أو البسترة.