تعَد الإبتسامة المثالية والأسنان ساطعة البياض من الأمور الهامة لتعزيز جمال طلّتكِ وترك انطباعاً جيداً عنك لدى الآخرين بعد اللقاء الأول، وهذا هو سبب الحرص الشديد على العناية بنظافة الأسنان منذ الطفولة، لكن مع التقدّم في العمر وكثرة ضغوطات الحياة، يصبح من الصعوبة الاستمرار في الحفاظ على الأسنان واللثة بصحة جيدة، ومع مرور الوقت، يزداد عدد الأمراض التي تصيبهما بشكل كبير. إذاً ما الذي علينا فعله لمنع هذه الأمراض وعلاجها، والحفاظ على لثة قوية وأسنان متراصة كاللؤلؤ؟ الإجابة تجدينها في التقرير التالي.

خطوات تساعدكِ في الحفاظ على صحة اللثة والأسنان

1- زيدي من تناول أطعمة مشبّعة بالكالسيوم

ترتبط العديد من أمراض اللثة ارتباطاً وثيقاً بما نأكله، كما تتأثر حالة اللثة بالتغييرات التي تحدث في نسب الكالسيوم؛ لذا احرصي على تناول هذه القائمة من الأطعمة التي تساعدكِ على زيادة الكالسيوم في جسمكِ ومنها: منتجات الألبان، حبات اللوز، ورق الملفوف، سمك السردين، البروكولي، البامية والجبن.

2- انتظمي في تغيير أدوات نظافة الاسنان

كما تعلمين أن لفرشاة الأسنان وغسول الفم تاريخ انتهاء، فلا تخاطري وتستخدميهما عقب انتهاء تاريخ صلاحيتهما حتى لا تصاب لثتك بالضرر من جراء استخدام فرشاة اسنان قديمة تعج بجميع أنواع البكتيريا والفطريات التي تتراكم وتنمو بسهولة. للتسهيل عليكِ، نوضح هنا العمر الإفتراضي لمستلزمات نظافة الأسنان:
- فرشاة الأسنان: من 3 إلى 4 أشهر.
-غسول الفم: من 2 إلى 3 سنوات من تاريخ صنعه.
- معجون الأسنان: يظل صالح للإستخدام طيلة عامين على التوالي من تاريخ صنعه.
- خيط تنظيف الأسنان: لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية محدّد له، ولكنه يفقد مذاقه بعد عام واحد من فتحه.
- فرشاة اللسان: تستخدم لشهرين فقط.

3- قومي بفحوصات منتظمة مع طبيب الاسنان

إذا أردتِ الحفاظ على صحة لثّتك وجمال أسنانك، فلا يفوتك موعد طبيب الأسنان لاكتشاف مشاكل الاسنان وحلّها سريعاً. في ما يلي بعض التذكيرات حول عدد المرات التي ينبغي عليك زيارة طبيبك فيها:
- الفحص الروتيني: مرة واحدة كل 6 أشهر.
- تنظيف الأسنان: مرة واحدة كل 3 إلى 6 شهور.

  • على مستوى الرعاية اليومية بأسنانكِ:
    - فرشي أسنانكِ يومياً صباحاً ومساءً لمدة لا تقل عن دقيقتين.
    - استخدمي الخيط بعد كل وجبة.

4- عالجي بنفسكِ مشكلة انحسار لثتكِ عن أسنانكِ

- كوني حذرة في استخدام فرشاة اسنانك بالطريقة الصحيحة واختاريها اصغر حجماً واكثر ليونة.
- مع مرور الوقت، قد تجدين شكل اللثة تغيّر وبات منحسراً للداخل عن الأسنان، مما يشوه منظرها. يكون هذا الأمر بسبب إهمال العناية بالأسنان أو التدخين. إليك عدة اقتراحات لحل هذه المشكلة:

  • حضّري مزيج مكوّن من قطرة أو 2 من زيت الأوكالبتوس الممزوج بملعقة كبيرة أو 2 من الماء، افركي أسنانكِ بالخليط السابق بلطف على لثتكِ مستخدمة إصبعك. 
  • اشربي كوباً من الشاي الأخضر كل صباح، لأنه يحتوي على مواد مضادة للأكسدة تساعد في الحفاظ على صحة اللثة.
  • يمكنك استخدام جل الصبار (الألوفيرا) مثل معجون الأسنان، أو تذويبه في قليل من الماء واستخدامه كغسول للفم.
  • اقضي على جراثيم الفم باستخدام زيت الليمون وذلك بخلط ملعقتين من زيت الزيتون البكر مع ربع ملعقة من عصير الليمون، ثم استخدميه كغسول صحي للفم.
  • جرّبي زيت جوز الهند الفعال كغسول للفم: أن تضعي زيتاً في فمكِ أمر لا محالة يصعب تقبّله، لكنه من أكثر الطرق فعالية في الحفاظ على صحة اللثة والفم. كيف ذلك؟ خذي ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند وتمخمضي لمدة 20 ثانية. نظّفي أسنانكِ بالطريقة المعتادة.