زيادة في نسبة التعرّق، ظهور حبوب على البشرة، ظهور القشرة أو الحكة في فروة الراس، كلها مشاكل جمالية قد تظهر بسبب توقيت الاستحمام الخاطئ، وبشكل خاص في حال الاستحمام في النهار. نعم لا تستغربي هذا الأمر، لأننا سنخبركِ في ما يلي عن أبرز الاضرار الجمالية التي قد يسببها الاستحمام خلال النهار وبالتالي سيمكنكِ معرفة فوائد الاستحمام في المساء.

اضرار الاستحمام في النهار

1- الاستحمام في النهار قد يؤدّي إلى التقاط المزيد من الجراثيم

خلال النهار، قد تحتاجين للخروج من المنزل أكثر من أي وقت آخر، وبالتالي فإن الاستحمام والخروج وشعركِ رطب قد يعرّضه لإلتقاط الأوساخ والجراثيم. هذا الأمر يؤثّر سلباً على جمال وصحة الشعر كما يجعله يؤثّر على صحة البشرة بطريقة غير مباشرة.

2- الاستحمام في النهار يزيد من حبوب الوجه

إذا كنتِ تعانين من ظهور حبوب الوجه، فهذا الأمر قد يزيد في حال الاستحمام أثناء النهار. كيف؟ بما أن الاستحمام في النهار يجعل الشعر يلتقط الجراثيم، فعند النوم تُنقل كل هذه الأوساخ إلى الوسادة، وبدورها تنتقل إلى البشرة وتزيد من نسبة الحبوب في الوجه.

3- الاستحمام في النهار يزيد من التعرّق

على عكس الاستحمام في الليل، فهذه الخطوة تزيد من نسبة التعرّق، لأنها تفتح مسام البشرة التي بدورها تتعرّض للكثير من الجراثيم خلال اليوم.

4- الاستحمام في النهار يزيد من جفاف البشرة

الاستحمام خلال النهار لا ينصح به أبداً لصاحبات البشرة الجافة أو التي تعاني من الاكزيما، لأن تعرّض البشرة للهواء بعد الاستحمام قد يزيد من حدّة هذه المشكلة.

ملاحظة: إذا أردتِ الاستحمام في الليل فيجب الاستحمام قبل ساعتين أو 3 ساعات، لأن الاستحمام واللجوء إلى النوم مباشرةً من دون تجفيف الشعر، يجعل الوسادة رطبة وبالتالي تصبح مكان مناسب للبكتيريا التي بدورها تسبب القشرة، التهاب فروة الرأس والحكة.