بثور، حب شباب، تجاعيد، طفح جلديّ...، لا تعلمين لماذا تظهر هذه المشاكل على بشرتكِ؟ من الأسباب التي قد تقف وراء ذلك هي بعض المأكولات التي تتناولينها، فهل تعلمين أنّ هناك بعض الأطعمة التي تدمّر الكولاجين وبالتالي تسرّع من عمليّة شيخوخة البشرة، والبعض الآخر يتسلّل إلى الهرمونات ويخرّبها ما يساهم في ظهور مشاكل جمالية؟ من أكثر الأطعمة أو المكوّنات التي تسبب ظهورها وتحديداً البثور هي الحليب الحيواني ومشتقّاته أي منتجات الألبان والأجبان. نعم، جميعنا نعرف أن لهذه الأطعمة فوائد كثيرة على الجسم والصحّة، لكن عندما يتعلّق الأمر بالوجه قد تكون مضرّة ومسببّة للبثور. هناك معلومات وتفاصيل كثيرة متعلّقة بهذا الموضوع، سنكشفها لك في هذا المقال. إليكِ كلّ الأجوبة عن أسئلتكِ حول تأثير الحليب ومنتجات الالبان والأجبان على البشرة.

كيف يؤثّر الحليب ومشتقّاته على البشرة؟ 

يؤثّر الحليب الحيواني ومشتقّاته بعدّة طرق على البشرة، ومن أبرزها:

  • يسبّب ظهور البثور في كثرة في الوجه وتحديداً عند منطقة الخدود وأسفلها. 
  • يظهر البشرة غير صحيّة باهتة فيالكثير من الأوقات كون الكثير من السموم تتجمّع بها. 
  • يسبّب في الكثير من الأحيان مشاكل في الهضم وهذا الأمر ينعكس بشكل مباشر على البشرة كون السموم ما تزال متجمّعة في الجسم.
  • يؤدّي إلى ظهور التجاعيد في الكثير من الأحيان بسبب إبطاء عمل الخلايا التي تحفّز إنتاج الكولاجين.

لماذا يؤثّر الحليب ومنتجات الالبان والاجبان على البشرة؟ 

العديد من اختصاصيّي الجلد ينصحون الأسخاص الذين يعانون من حب الشباب والأكزيما بالابتعاد عن الحليب الحيواني ومشتقاته للحصول على بشرة نقية. بالإضافة الى ذلك العديد ممن توقّفوا عن تناول الألبان والأجبان، لاحظوا أنّ بشرتهم باتت أكثر إشراقاً. هل تعلمين لماذا؟ لهذه الأسباب: 

  • معظم المزارع تحقن البقر بالهرمونات لزيادة إنتاج الحليب، وبالتالي عندما نشرب الحليب أو نأكل الجين، نستهلك بطريقة غير مباشرة هذه الهرمونات التي تؤدي إلى إصابة الجسم بالتهابات تؤثر على مظهر البشرة وتؤدي إلى تكوّن البثور. فإذا كنت تلاحظين ظهور بثور متفرقة على الوجه والذقن، جيوب أو اسوداد تحت العينين أو خدود باهتة، فتوقّفي عن تناول الألبان والأجبان لمدّة أسبوع وراقبي بشرتك. 
  • ليُنتج الحليب، يجب أن تكون الأبقار المستخدمة في صناعة الألبان حبلى، ولكونها كذلك فإن أجسادها تكون غامرة بالهرمونات مثل البروجسترون وعوامل إنتاج الإنسولين، وقد أشار بعض الباحثين إلى أنه كما تصل هذه الهرمونات إلى أجسامنا من خلال استخدام منتجات الألبان، فإنها قد تعزز أيضاً تحسس البشرة وتحفز على إنتاج الدهون، ما يؤدي إلى ازدياد ظهور الطفح الجلدي.

هل كلّ منتجات الحليب ومشتقّاته مضرّة بنفس الدرجة على البشرة؟ 

هناك أنواع كثيرة من الحليب الحيواني، ووجدت الدراسات أن لكلّ منها تأثير مختلف على البشرة. وجدت دراسة أُجريت في عام 2019 أن علاقة حب الشباب والبثور بالحليب تختلف بحسب اختلاف نوع الحليب المستَخدم. أبرز 3 أنواع من الحليب الحيواني هي: كامل الدسم، نصف منزوع الدسم والخالي من الدسم. أما المثير للاهتمام هو أن الحليب الخالي من الدسم كان له أكبر تأثير سلبي على البشرة. من ناحية أخرى، لم يثبت في الدراسة أن منتجات الألبان المخمرة كالزبادي مثلاً لا تؤثّر بشكل سلبي على البشرة، لذا قد يختلف هذا الأمر بين شخص وآخر.  

هل يجب التوقّف عن تناول الحليب ومنتجات الالبان والاجبان للحصول على بشرة نقيّة؟ 

أغلب الدراسات التي أُجريت حول هذا الموضوع هي دراسات مخبريّة، أي النتائج قد تختلف في الواقع بين شخص وآخر. الحليب الحيواني، الحليب، الالبان والاجبان الحيوانية هي مصادر أساسية للكلسيوم والفيتامين D لذا قد لا يكون خيار الاستغناء عنها بشكل تام هو الأفضل لك صحياً. من هنا، هناك أكثر من خطوة يمكنك اتّباعها:

- استغني بشكل تام عن الحليب الحيواني ومنتجات الألبان والأجبان الحيوانية لمدّة أسبوع، إذا لاحظت أن بشرتك أصبحت أكثر نقاوة فهنا تكوني قد تأكّدت أن هذه الأطعمة هي التي تؤثّر سلباً على بشرتك. بعد هذه الخطوة، حاولي إدخال القليل من الأجبان والألبان إلى نظامك الغذائي وراقبي بشرتك. إذا لم تتفاعل بشكل سلبي فهذا يعني أنه يمكنك أن تلجئي إلى نسبة قليلة من الحليب من دون أن تضرّي بشرتك. 

- جرّبي مختلف أنواع الحليب كما مشتقّاته. مثلاً، الجئي إلى الحليب الكامل الدسم وشاهدي تأثيره على بشرتك، ثم تناولي في فترة أخرى الحليب الخالي من الدسم واختبري كيف يؤثّر على بشرتك، لتكتشفي أيّة منتجات تسبب أكثر ضرر وعليك الاستغناء عنها بشكل تام وأيّة منتجات قد لا يكون تأثيرها سلبي على وجهكِ. 

- كلّ أسبوعين توقّفي عن تناول كلّ منتجات الألبان، الأجبان والحليب لمدّة أسبوع كامل والجئي إلى مشروبات ديتوكس تنظّف جسمك وتنقّي بشرتك. هناك الكثير من مشروبات الديتوكس، ومن بينها شراب ديتوكس الشاي الأخضر والزنجبيل. إليك كيف تحضّرينه:

مكوّنات شراب ديتوكس الشاي الأخضر والزنجبيل:

  • نصف حبّة من الزنجبيل 
  • نصف كوب من عصير الليمون 
  • نصف ملعقة من العسل 
  • كوب من الشاي الأخضر

طريقة عمل شراب ديتوكس الشاي الأخضر والزنجبيل:

  • قومي تحضير كوب من الشاي الأخضر بالطريقة الاعتياديّة 
  • قطّعي الزنجبيل الى شرائح 
  • أضيفي المكوّنات الى كوب الشاي الأخضر 
  • امزجي هذه المكوّنات معاً واتركيها لمدّة 10 دقائق
  • تناولي كوب من الشراب كلّ يوم

طريقة عمل 3 عصائر ديتوكس

هل من بديل عن الحليب ومشتقات الالبان والاجبان؟ 

طبعاً، يمكنك استبدال الحليب الحيواني بأنواع أخرى من الحليب لتغذّي جسمكِ من دون أن يؤثّر ذلك سلباً على بشرتك. إليكِ أنواع أخرى من الحليب النباتي التي يمكنكِ اللجوء إليها: 

1- حليب الشوفان

هذا النوع من الحليب مشتقّ من بذور نبات الشوفان، مذاقه خفيف وحلو، وغالباً ما يتمّ استخدامه كبديل لحليب البقر إذ إنه قليل الدسم ومناسب للأشخاص الذين يتّبعون نظام غذائي نباتي.

2- حليب الأرز

هذا النوع من الحليب يصنع بطريقة غلي الأرز الأسمر، وبما أنه يصنع من الأرز فهو أقل أنواع الحليب تأثيراً على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية على اللاكتوز، الصويا واللوز. إضافة إلى ذلك، حليب الأرز مناسب أيضاً للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في الكولستيرول لأن نسبة الكولستيرول الموجودة فيه منخفضة جداً.

3- حليب اللوز

هذا النوع من الحليب يصنع من اللوز المطحون ويتمّ استخدامه كبديل عن حليب البقر بشكل عام. فهو خالي من الكولستيرول واللاكتوز وهو مصدر غير حيواني وبالتالي يُعدّ مناسب 100% للأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائياً نباتياً.

4- حليب الصويا

هذا النوع من الحليب يصنع من الصويا بحيث يتم نقع الصويا في الماء ثمّ طحنها. يحتوي حليب الصويا على نسبة عالية من البروتين والنشويات تماماً مثل حليب البقر لكنه يُعتبر خيار بديل للنباتيين الذين لا يستهلكون المنتجات الحيوانية. من جهة أخرى، وعلى عكس حليب البقر، حليب الصويا خالي من الكوليسترول وقليل الدهون.

5- حليب جوز الهند

هذا النوع من الحليب يتمّ استخراجه من جوز الهند ويعدّ من أنواع الحليب المفيدة جدّاً على الصعيد الجمالي. إضافة إلى خصائصه الجمالية، يساعد حليب جوز الهند على  التخلص من الوزن الزائد.