حان الوقت لتعتذري بصدق من شعركِ، فأنتِ تؤذينه، أحياناً من دون أن تدرين، فيما هو تاج جمالكِ والعنصر الذي لا تستطيعين التخلّي عنه. إليكِ عادات وخطوات تقومين بها، يجب أن تغيّريها فوراً.

 

  • النوم على غطاء ووسادة قطنيّة: خطأ! الحرير حليف شعركِ! مفعوله كالسحر، لذا لا تتردّدي في تبديل وسادتكِ القطنيّة أو تغليفها بقماشة من الحرير، كذلك الأمر بالنسبة لغطاء السرير. السبب هو أنّ القطن يمتصّ الترطيب من بشرتكِ وفروة رأسكِ بعكس الحرير الذي يتميّز أيضاً بدور المبرِّد خلال الصيف.
  •  عدم تنظيف أدوات الشعر: كالفراشي وفير التمليس وبكَل الشعر... فالأوساخ والبكتيريا المتجمّعة عليها تسبّب الحساسيّة لفروة رأسكِ وتسدّ مسامها. نظّفيها كلّ شهر بالمياه والصابون ثمّ بالمياه المطهِّرة.
  • تجفيف الشعر بواسطة المنشفة: توقّفي عن هذه العادة حالاً، خصوصاً إذا كان شعركِ مجعّداً. إنّ قماش المنشفة يؤذي تركيبة الشعرة ويسبّب احتكاكاً سلبيّاً. إذا كنتِ لا ترغبين في استخدام مجفّف الشعر، استعيني بقماشة قطنيّة أو بتيشرت لتجفيفه.
  • وضع النظّارات الشمسيّة على الشعر: هذه الحركة التي تقومين بها عندما تدخلين مكاناً مقفلاً تؤذي بصيلات الشعر وتضغط عليها، كما أنّها تحمل احتمالات نتف الشعيرات عند إزالة النظّارات عن الشعر لوضعها على العينين من جديد.
  • قضاء وقت طويل تحت الشمس: كما تحمين بشرتكِ من خلال الواقي الشمسيّ، كذلك عليكِ حماية فروة رأسكِ وشعركِ. اعتمدي دائماً مستحضرات الشعر التي تحتوي على مؤشّر حماية من الشمس تتعرّفين عليه من خلال قراءة عبارة SPF.
  • تسريح الشعر بالمشط: إذا كنت تحاولين فكّ عقدةٍ في شعركِ بواسطة المشط فأنتِ تخاطرين بقطع الشعيرات لأنّ المشط ليس أداةً ليّنة. استعيضي عنه بالفرشاة العريضة ذات الوسادة الخاصّة، فهي لطيفة مع الخصل وقادرة على تسريح أصعب العقد.
  • إهمال فروة الرأس: الفروة الصحيّة تعني شعراً صحيّاً. اهتمّي بتنظيفها بلطف خلال الحمّام ودلّكيها كلّما كان لديكِ الوقت لذلك.
  • إهمال الحمية الغذائيّة: أنتِ نتيجة ما تأكلين! ولعلّ أوّل ما يفضح حميتكِ الفقيرة هو شعركِ وأظافركِ. إبدئي بإغنائها بالفيتامينات A وC وE، واشربي ليترين من المياه في اليوم.
  • استخدام الشامبو الجافّ بكثرة: صحيح أنّنا نحبّه ومغرمات بنتائجه، لكنّ كميّات كبيرة منه قد تسبّب بهتان شعركِ وإقفال مسام فروة الرأس. استخدميه فقط عن الحاجة.
  • اعتماد التسريحات المشدودة كلّ يوم: مثل الكعكة وذيل الحصان...  صحيح أنّها تسريحات أنيقة لكنّها غير مريحة لخصلاتكِ وبصيلات شعركِ، وهي تتسبّب على المدى البعيد بهرّ الشعر.

    اقرئي أيضاً: الغرّة تعود هذا الخريف بقوّة
    أكسسوار الشعر الذي لا غنى عنه في كلّ المناسبات