تُظهر الدراسات أنّ نسبة الإصابة بمرض سرطان الثدي عند النساء تزيد سنوياً وذلك لأسباب عدة منها جينيّة، هرمونيّة... إضافة إلى ذلك إن قلّة الحركة والنظام الغذائي هما عنصران مساهمان أيضاً في ظهور هذا المرض، لذلك بما أنّه شهر أكتوبر للتوعية ضدّ مرض سرطان الثدي، أدرجنا لائحة بالأطعمة التي تساهم في ظهور وتطوّر هذا المرض. في المقابل، سنكشف لكِ عن المأكولات التي تساعدكِ في تفاديه وتقوية جهاز المناعة لديكِ.

مأكولات قد تسبّب سرطان الثدي


  • الزيوت المهدرجة: هي تستخدم عادة للحفاظ على الأطعمة المصنّعة، ولكنّها تغيّر بنية ومرونة أغشية الخلايا في جميع أنحاء الجسم، والذي يمكن أن يؤدّي إلى مجموعة من الأمراض مثل أمراض القلب، مشاكل في الجهاو المناعي وأنواع عدّة من السرطان من بينها سرطان الثدي..
  • بقايا اللحوم الحمراء المشوية: البروتينات الحيوانيّة تحت تأثير درجات الحرارة المرتفعة تزيد من نسبة الإصابة من مرض السرطان، من المفضّل إذاً الابتعاد عن حرق اللحوم خلال جلسة الشواء.
  • مشتقّات الحليب: صحيح أن الأجبان والألبان مفيدة لكن الإفراط في تناولها يرفع نسبة الهورمونات التي تتكاثر وتنقسم فتخلق خلايا سرطانيّة.
  • المعلّبات: عند فتح العلبة، يجب طبخ الطعام في داخلها بهدف قتل البروتينات المضرّة التي تسبب السرطان.
  • الفشار المحضّر في الميكروويف: بحسب وكالة حماية البيئة الأميركية (EPA)، يحتوي كيس الفشار الخاص بالميكرويف على مادة كيميائية تسمّى حامض مشبّع أوكتاني، وهي سامة للغاية، ممّا يسبّب السرطان.
  • الطماطم المعلّبة: تحتوي المعلّبات في الإجمال على مادة تسمّى ثنائي الفينول  (BPA)، التي تعطّل الهرمونات وتزيد مخاطر سرطان الثدي، أمّا في ما يتعلّق بالطماطم المعلّبة فهي أكثر ضرراً بسبب الحموضة العالية. هذا الأمر الذي يسمح بامتصاص الجسم للـBPA بسهولة. لذا من الأفضل أن تستبدلي الطماطم المعلّبة بتلك العضوية الطازجة وشراء صلصة الطماطم الموجودة بعبوات زجاجية.
  • رقائق البطاطا المقرمشة: هذه الرقائق المقرمشة المقلية على درجات حرارية أعلى من 120 درجة مئوية،  تنتج مادة تسمّى مادة الأكريلاميد، وهي مادة مسرطنة معروفة وموجودة في السجائر أيضاً. طبعاً لا يعني أن تتوقّفي نهائياً عن تناولها، لكن لا تفرطي في أكلها.
  • الطحين الأبيض المكرّر: يحتوي على كربوهيدرات زائدة غير صحية والتي تزيد من خطر الاصابة بالسرطان. أثناء عملية الطحن، يخلط الطحين الأبيض مع غاز الكلور، السام للغاية للجسم. في الواقع، أظهرت الدراسات أن تناول الكربوهيدرات بكثرة يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء. بالإضافة إلى ذلك، يساهم الطحين الأبيض في رفع معدل نسبة السكر في الدم، ممّا يعزز نمو الخلايا السرطانية وانتشارها.
  • السكّر: الجلوكوز يرفع نسبة هرمون الأنسولين والأستروجين، هذا يؤدّي إلى انقسام خلايا نسيج الثدي وبالتالي إلى مرض السرطان.

مأكولات تساعد على الوقاية من مرض سرطان الثدي

  • المشمش: تحتوي هذه الفاكهة على سعرات حراريّة قليلة وهي مصدر غنيّ بالفيتامينات والمواد المضادة للالتهابات والأورام الخبيثة. 
  • بذور الكتان: تشكّل أحماض الأوميغا 3 المتوفرة في بذور وزيت الكتان درع الوقاية ضد تكوّن الخلايا السرطانية المسؤولة عن التسبّب في سرطان الثدي، لذلك احرصي على إضافة الزيت وبذور الكتان في الأطعمة خصوصاً السلطة.
  •  الجوز: الألياف الطبيعية المتوفرة في المكسّرات بشكل عام، وفي الجوز تحديداً تعمل على تعزيز الجهاز المناعي ضد الأمراض، وتمنع نموّ الأورام الخبيثة خصوصاً في الثدي.
  • الرمان: ينصح الأطبّاء بتناول الرمان للوقاية من سرطان الثدي، وذلك بفضل احتوائه على مادة البوليفينول، وهو حمض يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة تمنع الخلايا السرطانية من النموّ.
  • سمك السلمون: يحتوي هذا النوع من السمك على الفيتامين B12 و D، وأحماض الأوميغا 3، ممّا يجعله أحد أهم المأكولات التي تنظّم نموّ الخلايا وتمنع تكوّن تلك السرطانية، خصوصاً إذا تمّ تناوله مشوياً إلى جانب طبق من السلطة.
  • البروكولي: يوازن في نسبة الأوستروجين ويحفّز على إنتاج أنزيمات تمنع الأورام السرطانيّة.
  • الشاي الأخضر: ربطت دراسات طبية عدّة بين الإستهلاك المنتظم للشاي الأخضر وانخفاض معدل الإصابة بسرطان الثدي، إذ أن تناول كوب أو كوبين من الشاي الأخضر يومياً يعزّز من المناعة ضد الإصابة بالسرطان.
  •  الكركم: هذا المكوّن الطبيعي يساعد في الوقاية من عدد من أنواع السرطان وخصوصاً سرطان الثدي، كونه يحتوي على المواد المضادة للأكسدة. 
  • الثوم: يحتوي الثوم على مادة السيلينيوم تعمل كمضاد للأكسدة، ممّا يساعد في خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي. 
  • الأعشاب الورقية: تُعتبر الخضروات الورقية منها، الملفوف، السلق والسبانخ من أهمّ الأغذية التي تساعد جسمكِ في القضاء على الخلايا السرطانية، كونها تحتوي على ألياف طبيعية وفيتامين B. 
  • الفطر: يعزّز صحّة جهاز المناعة في الجسم. الأبيض هو الأفضل لأنّه غنيّ بالصوديوم والنشويات وخالٍ من الكوليسترول.