أنتِ حتماً تتوقين للزواج ومشاركة حياتكِ مع نصفكِ الآخر في أقرب وقتٍ ممكن! فهذه الخطوة قد تُعتبر لدى البعض مليئة بالتجربات الجديدة والجميلة. لكن تمهّلي! هل فكّرتِ يوماً أن الزواج في عمرٍ مبكر قد يؤدّي إلى حياة غير سعيدة؟! أثبت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يقومون بالزواج في وقتٍ مبكر هم أقّل سعادة من أولئك الذين ينتظرون ويتأخرون باتّخاذ هذه الخطوة.

 

في سنة 1985، بدأ الباحثون في جامعة Alberta بجمع الاستطلاعات على أكثر من 1000 طالب في سنّ الـ18، وبعد أكثر من 30 سنة تمّ التواصل من جديد مع 405 من أولئك الأشخاص للتأكّد ما إذا كان توقيت زواجهم مرتبط بمدى سعادتهم وبأعراض الاكتئاب التي طالتهم في منتصف عمرهم.

توصّل الباحثون إلى أنّ الأشخاص الذين قاموا بالزواج في أوائل العشرينيّات لم يحظوا بحياة سعيدة باقي حياتهم. السبب الرئيسي يعود إلى أنّهم بدؤوا بتحمّل المسؤوليّات وتعقيد حياتهم في وقتٍ مبكر. أكّد الباحث Matt Johnson أنّ "الأشخاص الذين تزوّجوا في وقتٍ مبكر لم يستطيعوا إكمال دراستهم، كما أنجبوا الأطفال في وقتٍ غير مثاليّ وتورّطوا بوظائف غير موجّهة لهم، لذلك أصابتهم عوارض الاكتئاب في منتصف عمرهم." في المقابل، الدراسة أثبتت أنّ الذين تزوّجوا في أواخر العشرينيّات أو في عمرٍ متقدّم أكثر فأكثر، نالوا حياة سعيدة في المستقبل. 

 

لذلك، كلّما اتخذتِ وقتكِ أكثر فأكثر للزواج، كلّما حظيت بحياةٍ سعيدة. من جهةٍ أخرى، الزواج في وقتٍ مبكر يساهم أيضاً في ارتفاع نسبة الطلاق إذ أنّ دراسة سابقة كانت قد أكّدت أن الزواج في العشرين وبعد منتصف الثلاثين يحمل نسبة طلاق مرتفعة (اضغطي هنا للمزيد من التفاصيل). 

 

اقرئي أيضاً: بحسب الدراسات: الزواج من رجل طويل القامة، يجعلكِ سعيدة