الأميرة Diana اتّصفت بقامتها الممشوقة واستطاعت أن تحافظ على رشاقتها على مرّ السنين دون أن تكسب أي وزن إضافيّ. اليوم، وإن كنتِ ما زلتِ تتساءلين عن النّظام الغذائي الذي كانت تتّبعه، فقد أتينا لكِ بالإيجابات من الشيف Darren O'Grady الذي كان مسؤولاً عن تحضير الوجبات للأميرة ديانا وولديها.

 

"تخلّص من الدهون، وأنا سأهتم بحرق السعرات الحراريّة من الكربوهيدرات في النادي الرياضيّ"، هكذا كانت الأميرة ديانا تحاول أن تخلق التوازن بين نظامها الغذائي وتمارينها الرياضيّة. لقد كانت تميل إلى تناول المأكولات الصحيّة وابتعدت عن اللّحوم الحمراء قدر المستطاع، باستثناء في المناسبات والحفلات.

 

من أطباق Diana المفضّلة، الفلفل والباذنجان المحشو، أمّا الوجبة التي تناولتها في أغلب الأوقات، فكانت الدجاج المسلوق الخالي من الجلد، والبطاطا المسلوقة جزئياً والتي تُحمّر في الفرن مع بياض البيض والبابريكا. في حال وجود الضيوف، ولعدم التسبّب بالإحراج، كان الشيف يعدّ نسختين عن طبق الدجاج والبطاطا، وطبعاً الطبق الخالي من الدهون هو الذي يوجّه إلى هذه الأميرة.

 

بعيداً عن النظام الغذائي القاسي، Diana كانت تحضّر قهوتها بنفسها، وكانت تتسلّل إلى المطبخ لتأخذ الزبيب وتتناوله كوجبةٍ خفيفة، أمّا طبقها المفضّل من الحلويّات فكان بودنغ الخبز والزبدة. 

 

إقرئي أيضاً: Kate Middleton تكشف عن سرّ رشاقتها بعد إنجابها ولدين

أسرار رشاقة Miranda Kerr ومعدتها المشدودة