يربككِ هذا الرقم على شاشة الميزان، فهو يتضارب مع حميتكِ الغذائيّة الصحيّة والقليلة السعرات الحراريّة. لقد بتِّ تنازعين لخسارة الوزن من دون جدوى، لا بل إنّكِ أحياناً تفاجئين ببعض الكيلوغرامات الزائدة التي لا تجدين لها تفسيراً مقنعاً. سبب مخفيّ يصعّب عليكِ مهمّة المحافظة على رشاقتكِ، لكن ليس من بعد اليوم! فإلى جانب دور هرموناتكِ في حرق الدهون (كلّ المعلومات هنا)، سنخبركِ عن أنواع محدّدة من الفيتامينات والمعادن التي وإن نقص معدّلها في جسمكِ بشكلٍ ملحوظ تقف عائقاً في وجه حصولكِ على الوزن المثاليّ وتبطّىء عملية الأيض في جسمكِ حتّى وإن كنتِ تتّبعين نظام غذائي صحيّ ومعتدل، اكتشفيها أدناه:

 

الفيتامين D: في دراسة أجريت في العام 2014، تبيّن أنّ الأفراد الذين يعانون من الوزن الزائد لديهم معدّل منخفض من الفيتامين D؛ وفي تجربة أخرى أجريت على 30 شخص، نتائج خسارة الوزن كانت أكثر وضوحاً لدى الفريق الذي أضاف كبسولات الفيتامين D إلى حميته الغذائيّة. الفيتامين D يلعب دوراً في تحرير الجسم لهرمون اللبتين الذي يتحكّم بالشعور بالجوع وبكميّة الدهون التي يخزّنها الجسم. بالإجمال، يصعب الحصول على الكميّة الكافية من هذا الفيتامين من خلال التعرّض للشمس والطعام، ووجوده بنسب منخفضة في الجسم يؤدّي إلى التعب وأوجاع جسديّة مختلفة تمنعكِ من القيام بنشاطات مختلفة تحرق السعرات الحراريّة. لا تضيفي هذا الفيتامين إلى وجباتكِ قبل إجراء الفحص اللازم للتأكّد ما إن كنتِ تعانين من نقص أم لا؛ لكن إحرصي على تناول أطعمة غنيّة به مثل الأسماك الدهنية (سمك التونة والماكريل والسلمون)، لحم كبد البقر، صفار البيض، والأطعمة المدعّمة بالفيتامين D مثل بعض منتجات الألبان وعصير البرتقال وحليب الصويا والحبوب.

 

الحديد: نقص الحديد في الجسم يؤدّي إلى تحريك بعض الجينات في الكبد والعضل التي تحفّز تخزين الدهون في الجسم. كذلك، نقص الحديد يبطئ وظيفة الغدة الدرقية في الجسم وبالتالي يبطّىء عمليّة الأيض ممّأ يؤدّي إلى اكتساب الوزن. أنتِ بحاجة لإجراء فحص الـFerritin لمعرفة معدّل الحديد في جسمكِ وحلّ المشكلة بالطريقة الصحيحة. من أبرز الأطعمة التي تحتوي على الحديد: اللحوم الحمراء والدواجن، المأكولات البحرية، الفاصوليا، البازيلا، الخضروات الورقيّة الخضراء الداكنة مثل السبانخ، والفواكه المجفّفة مثل الزبيب والمشمش.

 

المغنيسيوم: هذا المعدن معروف ليس فقط بتعزيز وظيفة الجهاز العصبيّ والعضلات، إنّما يساعد الجسم أيضاً على امتصاص المغذّيات والإستفادة منها بطريقةٍ أفضل لعمليّة هضم سريعة وصحيّة. لذلك، وإن كنتِ تتّبعين حمية معتدلة، فالمغنيسيوم سيجعل عمليّة المحافظة على وزن مثاليّ أسهل. إضافةً إلى ذلك، هذا المعدن يحافظ على معدّل السكّر في الدم ممّا يردعكِ من الإفراط في تناول الطعام وخصوصاً الحلويّات والوجبات الدسمة؛ كما أنّه يخفّف من نسبة احتباس الماء في الجسم. إنطلاقاً من هنا، أكثري من تناول الفاصوليا السوداء، اللين أو الكفير، اللوز، السبانخ، بذور اليقطين، التين، الموز والشوكولا الداكن...

 

الفيتامين A: هذا الفيتامين أساسيّ في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية التي تنظّم عملية الأيض. نقصانه من الجسم يؤدّي إلى قصور في وظيفة الغدّة وبالتالي عدم توازن الهرمونات مثل زيادة نسبة الإيستروجين الذي يسبّب تكدّس الدهون في منطقة الأرداف. بحسب إحدى الدراسات، الأفراد الذين يعانون من نقص في هذا الفيتامين اكتسبوا من 3 إلى 5 كيلوغرامات. احرصي على تناول أطعمة غنيّة بهذا الفيتامين مثل البطاطا الحلوة، بياض البيض، الجزر، لحم كبد البقر والكرنب... لا تنسيّ أن تتناولي هذه المأكولات مع الدهون الصحيّة مثل الأفوكادو وزيت جوز الهند لتساعدي الجسم على امتصاص هذا الفيتامين بطريقةٍ أفضل.

 

أخيراً، وحدها الفحوصات ستكشف لكِ إن كنتِ تعانين من نقص في هذه المعادن والفيتامينات.

 

إقرئي أيضاً: هذا ما عليكِ تناوله بحسب شكل جسمكِ لقوامٍ رشيق تُحسدين عليه

حمية التنفّس اليابانية لتفكيك دهون البطن والخصر في وقت قصير