مع بداية هذا الشهر، تفصح لكِ عالمة الفلك ماغي فرح في كتابها للعام 2020 "سنة مصيرية تطبع العصر" ما الذي يخبّئه لكِ برجكِ في عالم الفلك وكيف سيكون حظكِ طيلة أيام الشهر. إليكِ توقعات الأبراج النارية أي برج الحمل، الأسد والقوس. 

توقعات برج الحمل (21 مارس – 21 أبريل): قد يطرأ صراع مع السلطة في هذا الوقت أو تنفصل عن بعض الأطراف أو الفرقاء، على أثر تطورات صادمة أو تغييرات لم تكن في الحسبان. إن التراجع الفلكي لكزاكب كثيرة تكون دائماً مزعجة، خاصةً بالنسبة إليك. تتباطأ الخطى أو تضطر إلى تصحيح بعض الأخطاء التي ارتكبتها في الوقت السابق، رغم ذلك تتحلى بلباقة وحنكة، فتمارس سحرك للتوصّل إلى بعض الحلول وتكن أفكارك مبدعة وسط هذه الصعوبات. 

قد تقلق على أوضاع بعض المقرّبين وتبدو مرهف الحس، أ تخوض اتصالات يشوبها الغموض أو التردد، فيصعب عليك اتخاذ القرار أوالسير في هذا الاتجاه أو ذاك. حاول ألا تلاحق بعض الناس بإنتقاداتك وكن إيجابياً في مقاربتك كل الأمور. تجنّب ردّات الفعل المتطرفة، خاصةً إذا كنت من مواليد الدائرة الثالثة، فقد تفرض عليك الظروف تجهات جديدة. أمّا إذا كنت من مواليد الأيام الـ5 الأولى من البرج، فقد تنفرج الأسارير على أثر بعض الاتقلابات.

لحسن الحظ أن الأوضاع العاطفية تبدو أكثر إيجابية، فكوكب فينوس في برج الجزاء، يؤمن لك الانسجام مع من نحب، لكن وجود مارس في الحوت يحثك على تقبّل بعض الأمور وعد الاعتراض على توجهات ترضي الحبيب. حاذر من كلام قد يكون جارحاً أو تصرفات قد تثير بعض الحساسيات. ربما تخوض مغامرة سرّية مع شخص تعرفه منذ مدّة طويلة، أو من تعرّفت إليع مع بداية السنة.
 أمّا بالنسبة للعلاقات الاجتماعية فتبدو مزدهرة في هذا الشهر، وقد تعقد صداقة غنية ومفيدة مع تستجيب مع تطلعاتك الفكرية والروحية.

توقعات برج الأسد ( 23 يوليو – 23 آب): تهدأ العواصف في هذا الشهر الواعد والذي يجعلك تضبط الأوضاع وتسيطر على الاشكالات السابقة مدعوماً بالشمس وفينوس، فتشرق بجاذبية قصوى حتى تاريخ 21، ثم يسود هدوء يسمح لك بمراجعة حساباتك وتعداد مكاسبك. تشعر أن الخصومات السابقة انتهت وأن من كان يقف لك بالمرصاد يعود ليدرك قدرتك على السيطرة على الأمور. بعض مواليد الأسد ينتهون من معاناة ومن حصار مالي لازمهم، إلّا أن مواليد الدائرة الثالثة فقد يواجهون مسألة مالية ويعانون من بعض الحسابات الطارئة، خاصةً في النصف الأول. تنصحك الأفلاك بالهدوء وعدم القيام بعملية استثمارية شائكة أو الوقوع ضحية المحتالين والسارقين.

عوامل الكسوف والخسوف لا تزعجك، لا بل تشكّل محطة لانطلاقة جيّدة فترة مثالية لكي تتخذ عادات جديدة تخص صحتك وسلامتك. الخسوف يتمّ يوم 5 في منزلك الخامس أي في القوس، ويبشر بخبر جيّد على الصعيد الخصي أو الصحي، قد يشير إلى تغييرات تحصل في مداخيل أحد الوالدين أو الأبناء، وذلك على مدى الأيام التالية للخسوف. 

أمّا كوكب مركور الذي يبدأ بالتراجع في النصف الثاني، فينصحك بالقيام بعمليات الشراء قبل ذلك، إذ إن حدسك يبدو أفضل في الأسبوعين الأولين من أجل إتمام عملية بيع أو شراء.

كوكب فينوس وهو كوكب الحب، فيثابر في إحاطتك بذبذباته الإيجابية، فتعيش ربما فترة رومنسية مشوّقة، أو تلتقي بالحبيب إذا كنت ما زلت وحيداً. فينوس في برج صديق وهو الجوزاء يدعم حياتك العاطفية ويوّلد لك مفاجأة سارة، خاصةً إذا كنت مولوداً بين 25 و30 يوليو. أمّا الوقت الأفضل لكي تجد ضالتك فيقع بين 1 و20.

توقعات برج القوس( 22 نوفمبر – 20 دسمبر): لا تعتمد على الأفلاك هذا الشهر لإنقاذك من بعض الورطات، فالأمور تسير بطريقة دراماتيكية، يتزامن كوكب مارس، في مربع مع برجك مع خسوف يحصل في برجك، في حين يسجّل هذا الشهر تراجعاً لأفلاك كثيرة، ما يحذّر من الحوادث ويحتّم عليك الوقاية في كل المجالات. حافظ على الرتابة اليومية حتى لو أدّى الأمر إلى بعض الضجر والملل. إياك وإحداث أي تغيير في المجالات السائدة أو القيام بإجراءات طائشة وإنفعالية. فكّر جيداً قبل اتخاذ أي قرار وحافظ على سلامتك وسلامة عائلتك.
 لحسن الحظ أن ساتورن في برج الدلو يشدّ من عزيمتك ويحافظ على ثقتك بالنفس، في حين أن الكواكب الأخرى قد تقوي ميلك إلى النزاعات وخلق المتاعب، وأهمها كوكب مارس في برج الحوت، أي في مربع مع برجك، وفينوس في الجوزاء، ما يولد بعض التغييرات المربكة.

حاذر من الاشكالات والخروقات أو من نسيان بعض الأمر الأساسية أو الالتهاء عن بعض الواجبات بشؤون سطحية تكلفك غالياً. انتبه أيضاً من مخالفات قد لا تمر مرور الكرام، بل تجعلك تدفع الثمن. تتعثّر ربما عملية شرائية أو عملية بيع وتعيد النظر ببعض الأرقام، وقد يثير تطور ما غضبك، خاصةً إذا كنت من ماليد الدائرتين الثانية والثالثة.

ها هو كوكب الحب فينوس أيضاً إلى هذه الأجواء المبلبلة، ما يجعل حياتهم الشخصية معرضة أيضاً لبعض الاضطرابات. تكاد تكون نصيحة الفلك التروّي والتسامح والمصالحة مع بعض الأفرقاء وعدم إثارة المواضيع الخلافية، بل اعتماد الصبر والامتناع عن نبش الماضي لمحاسبة الآخر. عليك أن تتكيّف مع واقع لا بدّ منه وأن تتسلّح بمعنويات قوية لمواجهة أي عائق.

قد يحمل إليك اجتماع عائلي مفاجأة عاطفية حلوة رغم ذلك، خاصةً إذا كنت من مواليد الدائرة الأولى الأكثر حظاً في هذا الشهر. قد يبح أحدهم لكِ بإعجابه أو تتلقى رسائل تدهشك ممن يحمل لك في قلبه مشاعر عميقة تكتّم عليها في السابق.