قد يكون فقدان الوزن أحد أصعب التحديّات التي تواجها الكثير من النساء. ولهذا ابتكر خبراء إنقاص الوزن حلولاً جراحية عديدة من أجل خسارة الوزن بصورة سريعة وحتميّة وذلك بحسب حالة الشخص وهدفه من خسارة الوزن. جراحة إنقاص الوزن تهدف إلى التقليل من خطر التعرّض للمشاكل الصحيّة التي تتعلّق بالسمنة، وتهدف إلى تقليل الوزن بصورة أساسيّة وهذا ما عزز انتشارها في مختلف أنحاء العالم. إذا كنت تنوين الإسستعانة بالأساليب الجراحيّة للتخلّص من السمنة الزائدة فقد يسبّب لك تعدّد الجراحات المحتملة حيرة كبيرة. دعينا نعرّفك في هذا المقال على أبرزها لتتمكني من انتقاء الخيار المناسب.

لماذا نخسر ونكتسب الوزن في مناطق معيّنة في الجسم قبل غيرها؟ إليكِ الأسباب

ما هي أشهر عمليات خسارة الوزن؟

يستخدم الطب المتعلّق بالسمنة طريقتين أساسيتين لإنقاص الوزن وهما:

  • القيود: تهدف هذه الجراحة إلى الحد من كميّة الطعام التي تستطيع المعدة أن تحتفظ بها، مما يساهم في وضع حد للسعرات الحرارية التي يمكنك استهلاكها.
  • سوء الامتصاص: تهدف هذه الجراحات لإجتزاء الأمعاء الدقيقة، مما يقلل السعرات لحرارية التي يستطيع الجسم أن يمتّصها.

كذلك، هناك عدد كبير من الجراحات الشائعة التي تستعين بهاتين الطريقتين، إليكِ أشهرها:

1- عملية تكميم المعدة من أجل خسارة الوزن

تتضمن عملية تكميم المعدة إزالة الجزء الخارجي من المعدة بشكل كلّي، مما يؤدي تقليل كمية الطعام التي تستطيع المعدة استيعابها بنحو 90%. بالإضافة إلى هذا تقلل هذه الجراحة سرعة إنتقال الطعام إلى الأمعاء، مما يساعد في السيطرة على الشعور بالجوع والحد من خطر الإصابة بمرض السكري، وهذا عائد لإنتاج كميّة أقل من هرمون غريلين المسؤول عن التحكم بالشهية. الجدير باذكر أن جراحة تكميم المعدة لا تؤثر على امتصاص السعرات الحرارية والمغذيات في منطقة الأمعاء. دعينا نعرّفك على فوائدها ومخاطرها:

- فوائد عملية تكميم المعدة

  • تساهم في فقدان الوزن بسرعة قياسيّة.
  • تحدّ من كمية الطعام التي يمكن للمعدة استيعابها.
  • لا تتطلب تجاوز أو إعادة توجيه مجرى الطعام.

- مخاطر عملية تكميم المعدة

  • جراحة حتمية لا يمكن التراجع عنها.
  • قد تتسبب بحرقة المعدة.
  • فاعليّتها أقل بما يتعلّق علاج مرض السكري مقارنة بعملية تحويل مسار المعدة.
  • تتطلّب إتباع نظام غذائي دائم.
  • يحتتاج الفرد بعد إجرائها إلى إستهلاك المكملات الغذائية والمعادن المصنّعة بشكل كبير.

2- عملية تحويل مجرى المعدة من أجل خسارة الوزن

تحويل مجرى المعدة أو Roux-En Y هي جراحة تهدف إلى تصغير حجم المعدة، بغية التحكم في كميّة التي يستطيع الفرد إستهلاكها عبر فتح جيب في الجزء العلوي من المعدة. يفترض أن يكون هذا اجيب هو الجزء الوحيد الذي سيخزن الطعام، ثم يتم اقتطاع الأمعاء ووصلها إلى هذا الجيب. فيتدفق الطعام مباشرة من الجيب إلى هذا الجزء من الأمعاء. يستمر الجزء الرئيسي من المعدة، في إنتاج العصارات الهاضمة، ويعاد ربط جزء الأمعاء الذي يتصل بالمعدة الرئيسية أصلاً في أقصى الجزء السفلي. هذا يسمح للعصارات الهاضمة بالتدفق إلى الأمعاء الدقيقة. نتيجة ذلك، سيتجاوز الطعام المستهلك جزء من الأمعاء الدقيقة، ما يعني أن الجسم سيمتص  قدر أقل من العناصر المغذية والسعرات الحرارية.

- فوائد عملية تحويل مجرى المعدة 

  • تظهر نتيجتها بشكل سريع
  • تساهم في فقدان الوزن بمعدل 60 إلى 70% من وزن الجسم الزائد.
  • تحدّ من كمية الطعام التي يمكن إستهلاكها.
  • تعدّ أفضل خيار جراحي لمرضى السكري أو الارتجاع الحمضي.

- مخاطر عملية تحويل مجرى المعدة 

  • مخاطر طويلة الأمد أكثر من عملية تكميم المعدة بسبب التغيرات التي طرأت على الأمعاء الدقيقة.
  • تتطلّب الالتزام بنظام غذائي صارم.
  • تفرض تناول المكملات الغذائيّة والمعادن .

3- عملية التحويل الأثني عشر من أجل خسارة الوزن

لا تعدّ من الجراحات الشائعة ولا تنفّذ في جميع المستشفيات، فهناك عدد قليل فقط من المراكز تقدم هذا الخيار الجراحي. كما يعّد خياراً مثالياً لمن يعانون من السمنة المفرطة أي من يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم 50 أو أعلى، أو لمن يعانون من مرض السكري. في هذه الجراحة، يتّم أوّلاً تكميم المعدة، ثم فصل الإثني عشر وتحويل مسار الطعام إلى الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة. يمكن إجراء هذه العملية كمرحلة ثانية بعد عملية تكميم المعدة في حال عدم الوصول إلى الوزن المراد أو اكتساب الوزن ثانيةً.

- فوائد عملية التحويل الأثني عشر

  • تؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أكبر من العمليات الجراحية الأخرى حيث تساهم بفقدان الوزن بمعدل 80% من وزن الجسم الزائد.
  • تعتبر الطريقة الأكثر فعاليّة  للقضاء على الأمراض المرتبطة بالسمنة، مثل مرض السكري.

- مخاطر عملية التحويل الأثني عشر

  • لها مضاعفات عديدة.
  • تتسبب في نقص حاد في التغذية من ما يتطلّب استهلاك كمية كبيرة من الفيتامينات بعد الجراحة.
  • يمكن أن تتسبب في اضطراب الأمعاء وقد تنتج عنها رائحة كريهة.

هناك أيضاً عدداً من الأساليب الجراحية المتنوّعة المنتشرة حول العام مثل الجراحة الربوتية، وهي جراحة نادرة تقدّمها بعض المراكز بمساعدة الروبوت، ويتم إجرائها من خلال شق شقوق صغيرة جداً،  باستخدام آدوات تسمح بانجاز الجراحة بشكل دقيق ويتيح للمريض أن يتعافى سريعاً. 

هل جراحات إنقاص الوزن آمنة لكِ؟

جراحة إنقاص الوزن أو جراحة السمنة هي جراحة آمنة وفعالة، وتعتبر من أهّم الخيارات المتاحة للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين عجزوا عن إنقاص وزنهم أو الحفاظ على فقدانه بالطرق الطبيعية التي ترتكز على الممارسات الحياتية والنظام الغذائي الصحي. إلّا أن هناك بعض الخصائص العامة التي تؤهلك لإجراء جراحات إنقاص الوزن عالمياً وهي:

1- أن تبلغي 18 أو أكثر من العمر.

2- أن يكون مؤشّر كتلة جسدك BMI بين 35 و40 أو أكثر.

3- أن تكوني مصابة بحالة مرضيّة أو أكثر من الحالات التي تتعلّق بالسمنة مثل مرض السكري أو توقف التنفس أثناء النوم.