بالتزامن مع كلّ التقدمات التي تشهدها السعودية، التغيّرات طالت أيضاً عيد الحب ليصبح مناسبة لا ضرر في الإحتفال بها. بعد أن تبيّن أنّ عيد الحب لا يتضارب مع القيم الدينيّة، المتاجر لم تتوانى هذا العام عن عرض هدايا مخصّصة لعيد الحب مثل الورود الحمراء، التيدي بير، البالونات وغيرها... 

الخوف من الإحتفال في عيد الحب لم يرافق المواطنين السعوديين هذه السنة، بل على العكس، تهيّأ الجميع لعيش أجواء العيد مثل أصحاب المتاجر، المطاعم، الفنادق وغيرها. بحسب وكالة Bloomberg، فإنّها المرّة الأولى التي تحتفل فيها السعودية بعيد الحب من دون وجود حملات تمنع القيام بهذا الأمر. لفتت الوكالة إلى التالي: "ربما لن تجدوا حملات واسعة للاحتفال بعيد الحب مثل ما نجده في القاهرة أو بيروت، غير أنّه يمكننا ملاحظة استعداد الناس للاحتفال بهذه المناسبة." 

من الجدير ذكره أنّه لم يكن هناك أي خبر رسميّ من قبل الحكومة السعودية يعلن عن رفع الحظر عن الإحتفال بعيد الحب، إلّا أنّه وبعكس السنوات السابقة، لم يكن هناك أي تصدّي أو عرقلة لبيع الهدايا المخصّصة لهذا العيد. كما من الجدير ذكره أنّ الشرطة الدينيّة لم تقم بأيّة زيارات إلى المولات والمطاعم بهدف منع الإحتفال بهذه المناسبة. 

عيد الحب السعوديةصورة من Bloombergعيد الحب السعوديةصورة من Bloombergعيد الحب السعوديةصورة من Bloomberg

عيد الحب متى؟

 14 فبراير هي مناسبة ينتظرها العشاق بفارغ الصبر! إنّه يوم مميّز، مليء بأجواء رومانسية. عيد الحب يُعرف أيضاً بعيد الفالنتاين. في البداية، كان عيد الحب عبارة عن مهرجان يحتفل به الرومان مع حلول فصل الربيع، ليتحوّل في ما بعد إلى عيد الفالنتاين. هي مناسبة يتم فيها التعبير عن الحب الصادق من خلال تبادل هدايا عيد الحب، مشاهدة افلام رومانسية أم قضاء ليلة رومانسية تتوّج قصة العشق بين الحبيبين!

اقرئي أيضاً: هكذا عيّدت النجمات العربيات أزواجهنّ ومتابعينهنّ في عيد الحب 2019 على الإنستقرام

6 بلدان تحتفل بعيد الحب بطريقة غير تقليديّة! اكتشفي عاداتها