نظام غذائي وزن زائد فيجيتيريان فيجن

إذا كنتِ تتبعين نظام غذائي نباتي لمدة طويلة وقررتِ التوقف والتحول إلى تناول اللحوم والأسماك وغيرها من أنواع البروتينات المختلفة، فعليكِ الحذر في البداية إذ أنكِ ستقدّمين نظام غذائي "جديد" إلى جسمكِ. إذا قررتِ التخلي عن نمط الحياة النباتي وتجربة اللحوم من جديد، فعليكِ أن تكوني مستعدة جيداً. إليكِ ما قد يحدث لجسمكِ عند تناول اللحوم لأول مرة بعد فترة طويلة وكيفية تسهيل عملية الإنتقال وآثارها على جسمكِ.

1- الشبع سريعاً

في النظام النباتي قد تأكلين كميات أكبر من الخضار والفواكهه للشعور بالشبع ولكن عندما تتحولين لأكل اللحوم فإن قطعة لحم متوسطة الحجم ستشعركِ بالشبع لساعات طويلة على عكس النظام الفيجن. الجسم يأخذ وقت أطول في هضم اللحم عن الفاكهة والخضروات.

2- زيادة في الوزن

إتباع نظام غذائي نباتي يساعد في إنقاص الوزن وإذا قل وزنكِ بالفعل خلال هذا النظام إذاً فقد يزداد بمجرد إتباعكِ نظام غذائي أكثر توازناً. مع ذلك، فإن تناول اللحوم لن يسبب لكِ أي زيادة مفرطة في الوزن إذا قمتِ بإتباع دايت صحي ومتوازن.

3- صعوبة في الهضم

النباتيون الذين لم يتناولوا اللحوم منذ فترة طويلة سيجدون صعوبة في هضمها بشكل عام ذلك لأن أجسامهم لا تفرز المزيج الصحيح من الإنزيمات من الغدد اللعابية إلى أنزيمات الجهاز الهضمي في المعدة والأمعاء الدقيقة لهضم اللحوم على النحو الأمثل. هذا الامر يسبب شعور بالثقل فور تناول اللحوم مباشرة.

4- ألم في المعدة

يحدث هذا فقط عندما يبدأ النباتيون بتناول اللحوم بسرعة. القاعدة الأولى لتحقيق إنتقال ناجح من كونكِ فيجيتيريان إلى تناول اللحوم مرة أخرى هي البدء بالتدريج بتناول البروتينات النباتية أولاً. ثم يمكن الإنتقال للبروتينات الحيوانية من اللحوم الحمراء وغيرها إلى جانب تناول الطعام ببطء شديد وذلك لتحضير الجسم والمعدة للنظام الغذائي الجديد.