يبدأ المسلمون عبر العالم اعتباراً من 24 أبريل صيام شهر رمضان الذي يحل هذا العام في ظروف استثنائية إثر تفشي وباء كورونا. فأمام عجز الباحثين والأطباء حتى اليوم عن إيجاد لقاح للوباء وتحديد الطريقة المثلى لإكساب الجسم مناعة تقيه من الإصابة، تساؤلات كثيرة أثيرت حول حكم الصيام في هذه الظروف. من هنا، مرجعيات دينية وهيئات إسلامية رسمية، أصدرت قرارات للبلاد التابعة إليها حول مصير صيام رمضان في زمن الكورونا وما إذا كان يجوز الإفطار في هذه الحالة الاستثنائية أم لا. في ما يلي، جمعنا لك القرارات الصادرة عن المراجع الدينية حول الصيام في زمن الكورونا. تابعي القراءة لكلّ التفاصيل.

قرار مجلس الإفتاء السعودي حول صيام رمضان في زمن الكورونا

قدمت وزارة الصحة السعودية بياناً يفيد بأن مرض كورونا المستجد هو وباء عالمي وقد يستمر لأكثر من عام وأوكلت البيان لمجلس الإفتاء بناءً على اقتراب شهر رمضان الكريم. أوضحت وزارة الصحة السعودية في هذا البيان أن من طرق الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا هو الإكثار من شرب الماء وعدم ترك الحلق جافاً إذ يسهل من عملية دخول فيروس كورونا إلى الرئتين وتكاثره. لكن كلّ الأخبار المتداولة حول إصدار مجلس الإفتاء السعوديّ أو مجلس الأزهر العالمي لقرار السماح بالإفطار لمن يشعر أن ذلك قد يؤثر على صحّته، هي أخبار مزيفة. من هنا، تبقى أحكام الشريعة الإسلامية في ما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب صيام رمضان على كافة المسلمين، إلا من رخص لهم في الإفطار شرعاً من أصحاب الأعذار.

قرار مجلس الإمارات حول صيام رمضان في زمن الكورونا

قال مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي إن العاملين في المجال الطبي الذين يعتنون بمرضى كورونا مستثنون من صيام شهر رمضان. أضاف المجلس في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية أن جميع الأصحاء مكلفون بالصيام لكن يمكن للكوادر الطبية التي تمثل الخط الأمامي في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد أن يفطروا إن كانوا قلقين من أن يؤدي صومهم إلى ضعف مناعتهم.

قرار مجلس الأزهر العالمي حول صيام رمضان في زمن الكورونا

من ناحيتها، أعلنت لجنة البحوث الفقهية بالأزهر أنه "لا يتوفر لغاية الآن أي دليل علمي يؤكد وجود علاقة بين الإصابة بفيروس كورنا والصوم خلال شهر رمضان"، مضيفةً "على ذلك تبقى أحكام الشريعة الإسلامية في ما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب الصوم على كافة المسلمين، إلا من رخص لهم في الإفطار شرعاً من أصحاب الأعذار".

قرار التنسيقية الوطنية للأئمة الجزائريين حول صيام رمضان في زمن الكورونا

في الجزائر، لم تعرض التنسيقية الوطنية للأئمة الجزائريين عن موقفها بشكل واضح بخصوص الصيام خلال شهر رمضان المقبل. قال رئيس التنسيقية إن "تعليق الصيام أو ممارسته هذه السنة مرتبط بمسألة الحفاظ على صحة المواطنين الجزائريين. الأهم هو إنقاذ الأرواح وتجاوز هذه الأزمة الصحية العويصة التي تمر بها الجزائر".

قرار دار الإفتاء الأردنية حول صيام رمضان في زمن الكورونا 

دار الافتاء الأردنية أجازت الإفطار للمصاب بفيروس كورونا المستجد حاله حال أي مريض آخر، مع الاستعانة بإرشادات الطبيب المختص كي لا يتفاقم مرضه، وبذلك قضاء الصوم عند الاستطاعة". لكن مجلس الإفتاء والبحوث والدراسات الإسلامية لم يضمّ المتعافي من فيروس الكورونا بهذا القرار ولم يجد للمتعافي أي سبب لترك فريضة الصيام، بل شدد أن "الأولى على المسلم الحرص على الصيام في زمن البلاء". 

قرار دار الإفتاء التونسية حول صيام رمضان في زمن الكورونا

دار الافتاء التونسية أكدت أن حكم الصوم ثابت، وهو واجب على كل مكلف خال من الموانع الشرعية بحسب بيان الديوان. أما للمصاب بوباء كورونا، فيجوز له الإفطار في رمضان بناءً على توجيهات الأطباء.

قرار المرجع الشيعي الأعلى في العراق حول صيام رمضان في زمن الكورونا

أما في العراق، فقد أفتى المرجع الشيعي الأعلى، علي السيستاني، بجواز الإفطار في شهر رمضان المقبل، بالنسبة للأشخاص الذين يخشون من تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا حتّى مع أخذ كل الاحتياطات اللازمة لمواجهة المرض. بالرغم من وجود مرجعيات دينية مؤثرة في مدن عراقية أخرى كالنجف وكربلاء والناصرية، إلا أن فتوى علي السيستاني تعتبر الأكثر تقبلاً من قبل المواطنين الشيعة في العراق وحتى خارجه.
 جاء رد علي السيستاني عبر موقعه الرسمي الإلكتروني على سؤال بخصوص ضرورة شرب الماء باستمرار لمواجهة الفيروس، بقوله "وجوب الصيام تكليف فردي، وكل شخص توفرت فيه شروط الوجوب لزم الصيام بغض النظر عن وجوبه على الآخرين أو عدم وجوبه عليهم، فإذا حلّ شهر رمضان القادم على مسلم وخاف من أن يصاب بفيروس الكورونا إن صام ولو اتخذ كافة الإجراءات الاحتياطية سقط عنه وجوبه".

قرار المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية حول صيام رمضان في زمن الكورونا

 أصدر المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية فتوى بخصوص شهر رمضان. وكتب على موقعه أن "جائحة كوفيد-19 لا تؤثر بشكل مباشر على الصيام"، داعياً بذلك كل المسلمين والمسلمات المستوفين للشروط إلى الصوم بشكل عادي. كما أضاف المجلس أن "الصيام خلال شهر رمضان يعتمد بشكل أساسي وجوهري على إرادة كل شخص حيثما يتواجد"، وأكد مرة أخرى عدم وجود علاقة مباشرة بين فيروس كورونا والصيام. من هنا، أصدر المجلس قرار يقتضي بأن كل الذين يستوفون شروط الصيام، وبإمكانهم القيام بذلك، فسيصومون كالعادة خلال شهر رمضان. أما المرضى وكبار السن والنساء الحوامل أو أولئك اللواتي يرضعن أطفالهن، فهم مستثنون من الصيام وفقاً لوضع كل حالة.

متى رمضان؟

كم باقي على رمضان 2020؟ سؤال تطرحينه كثيراً في الفترة الأخيرة، لمعرفة متى يبدأ هذا الشهر الكريم، حتى تكوني على استعداد من أجل الصيام. في الواقع، إن العد التنازلي لرمضان قد بدأ؛ واول يوم رمضان سيكون في 23 أبريل 2020. خلال هذا الشهر الكريم، لا تنسي أن ترسلي لأحبّاءكِ ثيمات رمضان لتتمنّي لهم شهراً مباركاً، كما عليكِ أن تكوني مستعدة جسدياً ونفسياً، لاستقبال شهر رمضان المبارك.