مما لا شك فيه هو أن معظمنا يعشق تناول الحلويات بمختلف أنواعها خاصة عندما نكون جائعين، ومع ذلك، ما قد يبدو وكأنه متعة بريئة وقتية هو في الواقع سبب العديد من المشاكل الصحية المعقّدة خصوصاًعندما نستهلك من الحلويات كميات كبيرة. من أجل المحافظة على الصحة، جمعنا لكِ عزيزتي بعض من العلامات التحذيرية التي تشير إلى أن جسمك قد بدأ يمرض من فرط تناول السكريات وأن الوقت قد حان للتوقف عن تناولها قبل فوات الآوان، اقرئيها بعناية من الأهم إلى الأقل أهمية.

آلام المفاصل والعضلات
إذا كنتِ تشعرين بآلام في العضلات تمنعك من المشي المنتظم، فهذا يدل على أن جسمك بدأ في تحذيرك من الإصابة بالإلتهابات في المفاصل والعضلات نتيجة تناول كميات عالية من السكّر في نظامك الغذائي تتسبب في حدوث سلسلة من التفاعلات البيوكيميائية التي يمكنها ان تؤدي في النهاية إلى العديد من الأمراض مثل إلتهاب المفاصل، إعتام عدسة العين، أمراض القلب، ضعف الذاكرة أو ظهور التجاعيد.

احتياجك الدائم لتناول الحلويات
من العلامات المنذرة بخطر إصابتك بالأمراض، هو اشتهاءكِ المستمر لتناول السكريات التي يحرقها الجسم سريعاً مما يجعلك تشعرين بالجوع في أقل من ساعة من أكلها. الشيء الذي لا تعرفينه هو ان السكر يطلق مادة كيميائية تسمى الدوبامين التي تتشابه في تأثيرها مع تأثير المواد المخدّرة، في جعل جسمك يحتاج إلى المزيد منها، لأنها تعدّ من الأطعمة غير المفيدة أو المغذية للجسم.

زيادة معدّل طاقتك ونقصانها
من المعروف أن الجلوكوز مسؤول عن شحن جسمك بالطاقة؛ لذا من المهم الحفاظ على مستويات السكر في الدم عند المستوى الصحيح، وذلك لأن حدوث أي خلل في نسبة الدم، يمكن أن يكون له تأثير اليويو (ارتفاع وانخفاض) في مستوى طاقتك خلال النهار. عند تناول الحلويات، يقوم البنكرياس بإفراز الأنسولين، مما يساعد على ضخ الجلوكوز في الخلايا و بالتالي يعطيكِ الكثير من الطاقة وبمجرد انتهاء هذه الدورة، تشعرين أن مستوى الطاقة الخاص بك يتناقص لأن جسمك يريد المزيد من السكر.

انتشار حب الشباب بكثافة على بشرتكِ
عند تناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على سكّر مضاف، ترتفع مستويات الأنسولين وبمجرد دخول الجلوكوز إلى دمك، تبدأ سلسلة من العمليات الفسيولوجية المعقّدة التي يمكن أن تسبب إلتهابات ومشاكل جلدية. قد تؤدي هذه الزيادة في الأنسولين في نهاية المطاف إلى زيادة نشاط الغدد الدهنية في بشرتك المتسببة لحب الشباب، وهنا ينصحك خبراء التغذية بتناول كميات أقل من الحلويات.

زيادة الوزن
من العلامات الواضحة التي تشير إلى ان جسمك يختزن فائض من السكر هو زيادة الوزن، حيث يقوم الجسم بتخزين الوجبات الخفيفة والحلويات في أجزاء معينة من الجسم تحديداً في منطقتي البطن والأرداف وهذا بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم الذي يزيد من إنتاج الأنسولين الذي من شأنه أن يخزّن الدهون الزائدة في الأماكن المذكورة أعلاه.

تسوّس الأسنان
مما لا شك فيه هو أن تناول الحلويات يعزز من تسوّس وفقدان الأسنان؛ هذا لأنها قد تتعثر بين الأسنان حيث يصعب على الفرشاة الوصول إليها وإزالتها، مما يزيد من سرعة عملية تحللها والإصابة بالتسوس. على هذا، ما عليك سوى الحفاظ على نظافة فمك جيداً وذلك بالذهاب إلى طبيب الأسنان بإنتظام.

فقدان حاسّة التذوّق بطعم الفاكهة الحلو
عندما تشعرين أنك فقدتِ احساس تذوّق الفاكهة الحلوة ولا تستمتعين بها عند تناولها، فهذا مؤشراً لكونك تتناولين الحلويات بشراهة. إذاً لا بد من قيامك على الفور بتقليل معدّل استهلاكك للسكريات الإضافية مثل العصائر المصنعة والكعكات بالشوكولاتة وغيرها من المنتجات المشبّعة بالسكر المضاف، والجئي إلى نظام غذائي متوازن.

الإصابة بنزلات البرد المتكرّرة
تناول أو شرب نسبة مرتفعة من السكر يضعف بدوره جهازك المناعي ويمنعه من مهاجمة البكتيريا عند مرضك. من الناحية العلمية، يتشابه الفيتامين C في تركيبته الكيميائية مع الجلوكوز وبدلاً من أن يبحث الجسم عن فيتامين سي لمحاربة الإنفلونزا يقوم جهاز المناعة بأخذ الجلوكوز المتوفر في الدم والذي لا يمتلك قوة المكافحة ضد بكتيريا الإنفلونزا، وبدلاً من مكافحة المرض، يبدأ جهازك المناعي بالمعاناة من الضعف.

الشعور بالإمتلاء
يمكن أن يصاب جهازك الهضمي ببعض الانتفاخات أو الالتهابات أو الغازات المؤلمة بسبب تناول بعض الأطعمة المختلفة، كما أنّ تناول الكثير من السكريّات هو واحد منها. إذا تم امتصاص السكريّات بشكل سيء في الأمعاء الدقيقة، فهي تدخل الأمعاء الغليظة ويقوم السكّر في هذه الأثناء بلعب دوره عادة كبكتيريا منتجة للغازات، وبالتالي يحدث الانتفاخ. لذا حاولي تجنّب تناول المشروبات الغازية والطعام المُحلّى والتي يصعَب هضمها.


إقرئي أيضاً: هذا ما تكشفه طريقة تناولكِ للطعام عن شخصيّتكِ!

Cheese Tea: طريقة تحضير هذا المشروب المبتكر، وأبرز المطاعم التي تقدّمه