عشاء خسارة الوزن وزن زائد

عندما نرغب في خسارة الوزن فأكثر ما نفكر به هو كمية الأكل الذي سنتاوله والذي سيساعدنا للوصول لأهدافنا، وقد ننسى أمر الوقت الذي نتناول به وجباتنا أو حتى طريقة تناول الطعام، وفي الواقع جميعها أمور مهمة ولها دور أساسي في خسارة الوزن.

أول ما يخطر ببالنا عند الحديث عن أوقات الطعام هو الليل ووجبة العشاء، فعادة ما تكون هذه الوجبة هي الفارق لكثير من الأشخاص، ولكنها وجبة مهمة والكثير من الناس يعتبرونها وجبتهم الأساسية خلال اليوم.

من هذا المنطلق علينا التفكير في جعل وجبة العشاء مناسبة لأهدافنا في خسارة الوزن وجعلها أكثر صحة ونتناولها بالطريقة الصحيحة لتجنب الاستغناء عنها خلال الدايت.

في هذا المقال سنقدم لك تغييران اثنان فقط يمكنك إحداثهما في وجبة العشاء لتجنب زيادة الوزن، وكلا الطريقتين أشارت لهما دراسة أجريت في جامعة ولاية أوهايو.

التغيير الأول: تجنب مشاهدة التلفزيون أثناء تناول وجبة العشاء

بحسب الدراسة التي أجريت من قبل جامعة ولاية أوهايو على أكثر من 128000 من سكان أوهايو لتوضيح تأثير كيفية تناول وجبة العشاء، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لم يشاهدوا التلفزيون أو مقاطع الفيديو أثناء تناول وجباتهم الغذائي كانوا أقل عرضة للسمنة وزيادة الوزن بنسبة 37% مقارنةً بالأشخاص الذي استمروا في مشاهدة التلفزيون أو متابعة الهواتف والشاشات الخاصة بهم أثناء تناول وجبات الطعام.

إن تجنب مشاهدة أي مما سبق ذكره أثناء تناول وجبة العشاء سيجعلك أكثر تركيزاً ووعياً بنوعية وكمية الطعام الذي تتناولينه، وكلما زاد الوعي والاهتمام في الطعام كلما قلت احتمالية الإفراط في تناول الوجبات الغذائية. 

التغيير الثاني: إعداد وجبة العشاء في المنزل

بنفس الدراسة السابقة كان هناك تركيز على طريقة إعداد وجبات الطعام بما فيها وجبة العشاء، وكانت النتيجة أن الأشخاص الذين قاموا بطهي وجباتهم بشكل دائم في المنزل كانوا أقل عرضة للسمنة وزيادة الوزن بنسبة 26% مقارنة بالأشخاص الذين لم يتناولوا جميع وجباتهم المطهية في المنزل أو تناولوا بعضاً منها فقط.

إضافة إلى ذلك يستهلك عادة الأشخاص الذين يقومون بإعداد وجباتهم في المنزل بما فيها وجبة العشاء عدداً أقل من الدهون، السعرات الحرارية والسكر وذلك وفقاً لدراسة أجرتها كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة.

سيساعد إعداد وجبة العشاء في المنزل على معرفة جميع المكونات المتوفرة في تلك الوجبة وستكونين على دراية تامة بكل تفاصيل طعامك، وهي أيضاً وسيلة لتقليل التفكير بطلب الوجبات السريعة والطعام الجاهز.

في نهاية الأمر علينا القول أن هذين التغييرين لهما أثر كبير وواضح في خسارة الوزن ومنع السمنة والتحكم في الوزن أيضاً، ويمكننا بالفعل البدء بتطبيقهما بصورة جدية لملاحظة الفرق.

علينا إضافة أن الدراسة الأولى التي ذكرناها والتي أجريت في جامعة ولاية أوهايو أشارت إلى أن الأشخاص الذين يلجأون الى هذين التعديلين بحيث يقومون بإعداد وجباتهم بالمنزل ولا يتناولونها أمام التلفزيون، هم أقل عرضة للسمنة بنسبة 47% من غيرهم.