ليس بالضرورة أن تكون السمنة ناتجة من الإفراط  بتناول الأطعمة أوعدم اتّباع حمية غذائية. هناك عدّة أنواع من السمنة وذلك بحسب اختلاف الأسباب الناتجة عنها. من هنا، سوف نعرّفك في هذا المقال على الأسباب التي تقف وراء السمنة، بالإضافة إلى مختلف أنواعها.

ما هو تعريف السمنة؟

تُعرف السمنة بتكدّس طبقات من الدهون بشكل مفرط في جسم الإنسان، وتشكل تهديداً على صحته، بحيث يعدّ الشخص مصاباً بالسمنة إذا كان مُؤشر كتلة الجسم لديه يزيد عن 30، بينما يتراوح مؤشر كتلة الجسم للأشخاص ذوي الوزن الطبيعي بين 18.5 و24.9.

إليكِ بالتفصيل طريقة حساب مؤشر كتلة الجسم

على الرغم من أن الدّهون تقوم بالعديد من الوظائف في الجسم، كتخزين الطاقة، امتصاص الصدمات، وتشكل نظاماً للعزل الحراري وغيرها. لكن زيادة كميّتها عن الحد الطبيعي يسبب السمنة التي تعدّ من الحالات المرضية المزمنة التي تؤثّر بشكل كبير في الناحية الجمالية للشخص، بالإضافة لزيادة خطر إصابته بالعديد من الأمراض؛ كمرض السكري، الأمراض القلبية الوعائية، وارتفاع ضغط الدم، وبعض أنواع السرطانات.

ما هي أسباب السمنة؟

على الرغم من وجود عوامل كثيرة تؤثّر على زيادة الوزن، إلّا أن السمنة تعرف بتناول سعرات حرارية أكثر من التي يحرقها الجسم خلال أنشطته اليومية، ومن أهم عوامل الخطورة المتعلّقة بالسمنة ما يأتي: 

  • العمر: تزداد فرص إصابة الاشخاص بالسمنة مع تقدمهم في العمر، حيث يرافقه انخفاض في سرعة عملياتِ الأيض، زيادة خسارة الكتلة العضلية، تغيير في مستوى الهرمونات، وانخفاض حاجة الإنسان من السعرات الحرارية، فبالتالي إن عدم تحكمه بكمية السعرات الحرارية المستهلكة يرفع من احتمالية زيادة الوزن.
  • الجنس:غالباً ما يمتلك الرجال كتلة عضلية أكثر من النساء، وتعرف بالأنسجة العضلية القادرة على حرق السعرات الحرارية، مُقارنةً بغيرها من الأنسجة الاخرى، لذلك يلاحظ أن النساء أكثر عرضةً للإصابة بالسمنة من الرجال عند استهلاكهن الكمية ذاتها من السعرات الحرارية. 
  • العوامل البيئيّة: يعدّ نمط الحياةِ المتّبع من أكثرِ العوامل تأثيراً في مشكلة السمنة، فعادةً ما تكتَسب عادات الأكل والحركة من البيئة المحيطة، ولذلك فإن النظام الغذائي الذي تزيد فيه السعرات الحرارية عن الاحتياج اليومي منها مع قلة تناول الفواكه والخضروات واستهلاك الوجبات السريعة والمشروبات الغازية  وغيرها من هذه العادات يعدّ من أكثر أسباب السمنة شيوعاً، كما أن نمط الحياة الخامل يسبب زيادةً في الوزن على عكس الأنشطة الحركية اليومية وممارسة الرياضة التي تساعد على حرق السعرات الحرارية. 
  •  الأمراض والحالات الصحيّة: تؤدي الإصابة بأمراض معيّنة وتناول بعض الأدوية في للإصابة بالسمنة،كالتهاب المفاصل الذي يحدّ من الحركة والنشاط، بالإضافة إلى أن تناولَ بعض الأدوية، مثل: أدوية السكري، ومضادات الاكتئاب، مضادات الصرع، الستيرويدات، وغيرها، قد يؤدي إلى زيادة الوزن ما لم يصاحبه تغييرٌ في النظام الغذائي أو النشاط الحركي.
  • قلّة النوم: حيث أن  إذ تسبب قلّة النوم أو النوم لساعات طويلة جداً يساعد في حدوث خللٍ في الهرمونات مع زيادة في الشهية خاصّة الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات و تلك المُرتفعة بالسعرات الحرارية، وذلك يؤدي إلى زيادة في الوزن.  

ما هي أنواع السمنة؟

1- السمنة الناتجة عن الإفراط في تناول الطعام 

تحدث هذه السمنة بسبب الإفراط في تناول الطعام، وخاصةً تناول الدهون والسكريات، فيتم اكتساب المزيد من السعرات الحرارية التي لا يحتاج إليها الجسم، ذلك يجعلها تتخزن في الجسم على شكل دهون، وبالأخص في حالة عدم ممارسة الرياضة.

2- السمنة الناتجة عن قلة الحركة

قلة النشاط البدني وممارسة الرياضة عامل مهم في حدوث السمنة، حيث أن قلة الحركة بشكل كافي يمنع استخدام الطاقة التي يوفرها الطعام المتناول، وبالتالي يتم تخزين هذه الطاقة على شكل دهون زائدة مسببة بذلك أبرز أنواع السمنة. أمثلة على قلة النشاط البدني:

  • الجلوس معظم الوقت، بسبب طبيعة الوظيفة.
  • الاعتماد على السيارات بدلاً من المشي أو ركوب الدراجات.
  • مشاهدة التلفاز أو تصفح الإنترنت أو ممارسة ألعاب الكمبيوتر في أوقات الراحة، وعدم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

3- السمنة المرتبطة بعامل الوراثة والجينات

هي أحد أنواع السمنة الناتجة من بعض السمات الجينية الموروثة من الوالدين، مثل: الشهية المفرطة التي قد تجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة، لكنها بالتأكيد لا تجعله مستحيل.كما يوجد بعض الحالات الوراثية النادرة التي يمكن أن تسبب السمنة، مثل: متلازمة برادر- ويلي Prader-Willi syndrome.

4- السمنة الناتجة عن بعض الأمراض

قد تساهم بعض الحالات المرضية في التسبب في زيادة الوزن والسمنة، كما أن تناول بعض الأدوية قد يكون له سبب في ذلك. قد تشتمل هذه الأمراض على ما يأتي:

  • قصور الغدة الدرقية Hypothyroidism: حيث أن الغدة الدرقية لا تقوم بإنتاج الهرمونات بشكل كافي.
  • متلازمة كوشينغ Cushing's Syndrome: هي اضطراب نادر يسبب الإفراط في إنتاج الهرمونات الستيرويدية. 

ملاحظة: بالرغم من ذلك فإذا تم تشخيص مثل هذه الحالات وتلقت العلاج المناسب فإنها لا تشكل عائقاً كبيراً أمام فقدان الوزن.

5- السمنة المرتبطة بالاكتئاب والقلق

قد يعاني بعض الأشخاص المصابون بالاكتئاب أو القلق من زيادة الوزن بسبب حالتهم الصحية أو بسبب الأدوية التي يتم تناولها، كما يمكن أن يرتبط كل من الاكتئاب والقلق بالإفراط في تناول الطعام، وإختيار الأطعمة السيئة.