يحتضن متحف قطر في الفترة الواقعة بين 28 مايو و11 يونيو 2022، الفصل الرابع من سلسلسة معارض Hermès Heritage المتنقّلة والتي ستعرض حكاية Hermès منذ انطلاقتها حتى اليوم. بعد معارض Harnessing the roots وRouges Hermès يستعيد معرض Once Upon a bag تاريخ الحقائب التي تجسّد الدار وتصاميمها العابرة للأزمنة والأجيال.

تفاصيل معرض Once Upon A Bag لدار Hermès في متحف قطر الوطني 

نظّمت هذه المغامرة الحرفيّة والإبداعيّة التي تتأرجح بين الذاكرة والحداثة بالتعاون من Bruno Gaudichon، أمين متحف La Piscine للفنّ والصناعة في Roubaix، ومصمّمة الإنتاج Laurence Fontaine. يعتمد تصميم المشاهد على مقاربة سرديّة تتجاوز فيها لغات الزمن، ويفصّل أوجه التشابه بين زهاء 50 تصميماً وغرضاً معاصراً من مجموعة Conservatoire of Creations التابعة للدار ومجموعة Emile Hermès.

يُستهلّ المعرض بتاريخ حقيبة Courroies à Haut التي أبصرت النور في مطلع القرن الـ20: حقيبة تعود جذورها إلى عالم الفروسية وتشهد على توسّع اختصاصات الدار لتشمل الأغراض الجلدية. المعرض يتوزّع على عدّة محاور ومنها مساحة مخصّصة لعائلات الحقائب المختلفة: حقيبة اليد الصغيرة، الحقائب النسائية، حقائب الرجال، حقائب السفر، الحقائب الرياضية ويُلقى الضوء على المراحل المفصليّة في قصّة كلّ منها.

شهدت هذه الأغراض تغييرات جذريّة وشاملة على امتداد القرن الماضي بالتزامن مع التغيّرات التي شهدها المجتمع. ابتداءً من عام 1923، وفي إطار سعيها لمواكبة التطوّرات المتسارعة، ركّزت Hermès جهودها على تصميم حقائب أكثر عمليّة للنساء، مثل حقيبة Sac pour l’auto، وهي أوّل حقيبة تعتمد على السّحاب للإغلاق، وقد نقلها Émile Hermès من الولايات المتحدة واستخدمها لغايات جديدة. بموازاة النموّ الكبير الذي شهده قطاع السفر، عملت الدار على تطوير تصاميم أخف وزناً وأكثر إبداعاً.

تواصل Hermès اليوم ابتكار حقائب بأشكال مفاجئة وأساليب حمل فريدة من نوعها، وابتداع نماذج ذات رمزية عالية أصبحت جزءاً من تراثها الغني. أثبت هذا المزيج الفريد من الحسّ الإبداعي، الداريّة الحرفيّة والمرونة، قدرة الدار على التكيّف مع عالم دائم التغيّر وتلبية الحاجات المتغيّرة للنساء والرجال على حدّ سواء.

يترافق الجناح الخاص بالأغراض الجلدية من Hermès التي لطالما شكّلت مساحة للإبداع، مع تشكيلة غنيّة من الرسوم والصور. تم أيضاً تخصيص قاعدة للمشابك الرّاقية ذات الهندسة الذكيّة وفائقة الدقّة وتتّبعها التصاميم الأكثر غرابة من مجموعة Bags of Mischief من ثمانينات القرن الماضي التي صمّمها Jean-Louis Dumas رئيس Hermès من عام 1978 إلى عام 2006.

يُختتم المعرض بعالم شبيه بالأحلام، يمتزج فيه الخيال بالواقع مع تصاميم تستحضر الآفاق البعيدة وأغراض من حكايات الخيال تختصر الدّارية الاستثنائية للدار. يدعو معرض "قصة حقيبة" زوّاره إلى السفر عبر الزمن بين الماضي والحاضر لاكتشاف حقائب شاعريّة وعمليّة في آنٍ معاً.