ابتكر هادي سليمان عطر Bois Dormant الجديد من مجموعة العطور الراقية Haute Parfumerie التي تم طرحها في العام 2019. يُضاف هذا العطر إلى العطور الـ9 الأخرى المخصصة للإطلاق، بالإضافة إلى عطر RIMBAUD من العام 2021.

تماماً كالإبداعات السابقة في المجموعة، يستمد عطر Bois Dormant الإلهام من دفتر اليوميات الرائع للمصمم هادي سليمان. ففي هذا الفصل الجديد، يعود مصمم الأزياء إلى ذكرى شخصية؛ ففي الـ19 من عمره، بحث هادي سليمان في لندن عن بدلات مستعملة من علامة Savile Raw المعروفة بملابسها الأسطورية الخالية من العيوب. هذه التجربة وغيرها قادته ليصبح مصمم أزياء وخياط في الوقت نفسه. هذا ما أثار لديه شعور ولّده شغف يشبه الطموح إلى حدٍ كبير وأدّى إلى سعيه الدائم للأناقة التي لا يحدّها زمن ولابتكار الخطوط المثالية.

بعيداً عن هذه الذكرى الشخصية، هناك استعادة أوسع للذكريات تتمثّل بظهور ملامح شبابية من خلال الملابس ورموزها، وكيف تساهم في خلق وعي ذاتي كالرغبة في الحصول على سترة أولى والبحث عن جاذبية تؤسس ملامح الهوية التي يشعر المرء فيها بالرضا.

وانطلاقاً من هاتين الذكريين، صمم هادي سليمان عطر يتحدث إلى راحة وروح السترات ذات الصدور المزدوجة المصنوعة من قماشه المفضّل: الفلانيل الإنكليزي. أما النفحات فهي عبارة عن نفحات خشبية ناعمة كالبودرة مطعّمة بخفّة الكولونيا التي تعزّز الشعور بالحركة والشعور بالراحة الناتجة عن السكون الدافئ.

كما ابتكر مصمّم الأزياء كذلك طبقة مستوحاة من الصوت لنقل هذا الإحساس: وهي توافقات عطرية ذات نفحات مخملية سلسة تنتشر بهدوء، تماماً كالأصوات الأصلية والرقيقة التي تصدرها أقراص الفينيل ذات الإصدار الأول.

مع عطر Bois Dormant الذي تم ابتكاره كعطر نهاري متناسق مع عطر Black Tie المسائي، ظهر بعدٌ آخر للعطور. هنا، قام هادي سليمان بتوظيف خبرته كمصمم أزياء وخياط، بحيث عبّرت ابتكاراته العطرية عن أصالة ودراية حرفية لدار الأزياء فنرى التقاء الراحة التي تمتاز بالرفاهية والأسلوب الخفي بالكلاسيكية الأنثوية-الذكورية للأزياء.

أمّا زجاجة العطر فهي من تصميم هادي سليمان، وتحافظ على التقليد العظيم لصناعة زجاج العطور الفرنسي. قد أراد المصمم أن يعطي الزجاجة مادة أكبر من خلال تطوير الوزن الفخم للزجاج وكذلك الطلاء الأسود.