كشفت تيفاني أند كو عن نيّتها إعادة ابتكار العقد الأيقوني الذي صمّمته عام 1939 والذي يمثل جزءاً أساسياً من هوية العلامة وتاريخها. أشارت العلامة المتخصّصة بالمجوهرات الفاخرة عن أنها ستعيد إحياء العقد الأسطوري مع تحديثات مبتكرة على التصميم الأصلي الذي تضمّن قطعة من ألماس الأكوامارين، حيث ستعتمد هذه المرّة حجر ألماس بعيار يزيد عن 80 قيراطاً، وهي أكبر ألماسة في تاريخ تيفاني على الإطلاق، والتي لا يتفوّق عليها سوى ألماسة Tiffany Diamond غير المخصّصة للبيع.

من المقرّر أن تكشف العلامة عن عقد الألماس احتفالاً بإعادة افتتاح متجر تيفاني الرئيسي في الجادة الخامسة بعد إعادة تجديده في عام 2022. تعيد تيفاني بهذه الخطوة كتابة تاريخ هذا التصميم الأسطوري الذي تم الكشف عنه أول مرة في معرض نيويورك العالمي في كوينز منذ قرابة قرن من الزمن. 

تمثّل قطعة الألماس البيضاوية والشفافة بعيار يزيد عن 80 قيراطاً تحفة فنية نادرة، كما أنها تعبّر عن بداية عصر جديد من صناعة الألماس افتتحته تيفاني. سيتولى حرفيو العلامة في نيويورك مهمة ترصيع العقد بقطعة الألماس المستوردة من بوتسوانا في أفريقيا، بعد أن حاز العقد الأصلي بألماسة الأكوامارين الكبيرة وتصاميم الألماس الاستثنائية على إعجاب الملايين من حضور معرض نيويورك الدولي عام 1939، الذي أقيم تحت شعار عالم الغد ليقدّم لمحة عن المستقبل. استقطبت الفعالية في ذلك الوقت أكثر من 44 مليون زائر، وتمحور هدفها حول رسم ملامح مستقبلٍ أفضل وأكثر إشراقاً، وهذا ما حققته تحفة تيفاني الفنية خلال افتتاح متجر العلامة الرائد في الشارع رقم 57 والجادة الخامسة في عام 1940.

نجحت تيفاني خلال مسيرتها طيلة 183 عاماً في الحصول على العديد من الأحجار الكريمة النادرة، بما فيها ألماسة Tiffany Diamond، إحدى أفخر وأكبر قطع الألماس الأصفر في العالم، بالإضافة إلى دبوس Hooker Emerald المعروض اليوم في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في واشنطن وتشكيلة ألماس Mazarin Diamonds التي قامت العلامة بشرائها في مزاد المجوهرات الملكية الفرنسية.

مجموعة مجوهرات تيفاني أند كومجموعة مجوهرات تيفاني أند كو