ترحّب مجموعة بوتون دور المستوحاة من تراث دار فان كليف أند آربلز العريق، إبداعاً جديداً وهو مشبك الباليرينا الذي يجمع بين حلى الترتر بصورتها الغرافيكية وبين عالم الرقص الأنيق والعزيز على قلب الدار.

تسعى دار فان كليف أند آربلز إلى الجمال والتناغم لتحقيق التميّز وقد توجّهت على مر العقود نحو عالم الرقص لتستمد منه مصادر إلهام لا تعد ولا تحصى. إن فن الباليه يضفي شاعرية وذوقاً راقياً إلى إبداعات الدار من المجوهرات الراقية والشخصيات الأنثوية الخاصة بالدار فتبدو رشيقةً وفي حركة دائمة. على مرّ تاريخها، حافظت الدار على علاقاتها مع عالم الرقص عبر عدد من الشراكات الفنية التي تعكس ارتباطها بقيم الإبداع والمشاركة.

يتحد التألّق بالحيوية مع مشبك بوتون دور باليرينا وتصميمها الرقيق. بعد نحتها بعناية في الشمع الأخضر – من أجل التأكيد على النسب والأحجام بدقة، يتم تشكيل جسم الراقصة من الذهب الأصفر المصقول فتكتسي خطوطها النقية ببريق المعدن الدافىء الذي ينفح الأناقة والرقي في مشبك الباليرينا. 

تنكشف تنورة الراقصة في 3 أبعاد بفضل حلى الترتر المستوحاة من تراث الدار حيث يتم العمل يدوياً على كل دائرة من الذهب أو الأحجار الزخرفية قبل صقلها بعناية لإبراز بريقها. يخلق تجاور حلى الترتر من الذهب الأصفر والفيروز واللازورد، ارتفاعاً سخياً تتخلله أحجار ماس متلألئة ومتناثرة عبر ملابس التمثال وقطعة الرأس الخاصة بها. كما يبرز إحساس الدوران مع صف من حبيبات الماس المتدلية التي ترتجف إثر أقل حركة.

يكشف مشبك بوتون دور باليرينا عن مجمل الخبرات التي تتميز بها دار فان كليف أند آربلز عبر حلى الأحجار الزخرفية المختارة بعناية والتي تتطابق مع بعضها البعض بشكل مثالي. لاختيار أحجار الفيروز واللازورد، أولت الدار اهتماماً بارزاً لدرجات الألوان المتساوية والكثيفة. كما تمت مطابقة الألوان لتكون باللون نفسه. الفيروز الذي يُعد نادراً جداً، هو فخر الدار للونه الأزرق السماوي المضيء. أما اللازورد، فهو يتميّز بلون الأزرق الداكن كالسماء في منتصف الليل، مرقطاً برقائق البيريت التي تعكس دفء الذهب الأصفر. في قلب كل حلية، تم ترصيع حجر ماس يتمتّع بمعايير الاختيار المتميّزة لدار فان كليف أند آربلز ألا وهي فئة D أو E أو F للون وIF أو VVS للنقاء. 

بخطوطه الدائرية، يبرز مشبك بوتون دور باليرينا حلية الباييت أو الترتر التي أطلقتها الدار للمرة الأولى عام 1936 على العقود والمشابك. كانت تضم أقراصاً من الذهب الأصفر مرصعة بحجر كريم في وسطها، استوحتها الدار من عالم الأزياء الراقية وتحديداً من الترتر الذي كان يزيّن الملابس والأقمشة الثمينة في تلك الفترة. في أربعينيات القرن الماضي، أعادت دار فان كليف أند آربلز ترجمة هذه الحلية في تصاميم متعددة: مجموعة مع بعضها البعض على خاتم محدّب، أم منتشرة على طول خيول عقد فاخر أو حتى مجتمعة لتصوّر تنانير راقصات الباليرينا الخاصة بالدار.

مع مجموعة بوتون دور، تتجدد الحلية في تركيبات من المواد المختلفة: من الكريزوبراز والأونيكس، الكارنيليان وعرق اللؤلؤ أو في مزيج من الذهب الأبيض والوردي. منذ العام 2018، أضيفت 5 إبداعات على هذه التركيبات المتناغمة، لتجمع بين الفيروز واللازورد للمرة الأولى. ها هو مشبك بوتون دور باليرينا يثري هذه العناصر الجمالية المميّزة فيقدم مصدر وحي آخر عزيز على قلب الدار وهو عالم الرقص.مجموعة مجوهرات فان كليف أند آربلز - مشبك باليرينا بوتون دورمجموعة مجوهرات فان كليف أند آربلز - مشبك باليرينا بوتون دور