أضافت فان كليف أند آربلز قطع جديدة إلى مجموعة مجوهرات بيرليه: خواتم، قلادات، أقراط أذن وللمرّة الأولى عقد طويل و4 ساعات تسمح بتصميم مختلف التشكيلات بفضل خطوطها الدائرية.

- عقد طويل قابل للتحوّل

هذا العام، تقدّم مجموعة بيرليه أسلوباً جديداً بالكامل: عقد طويل قابل للتحوّل ذات الروح المرحة. على طرف سلسلة من الذهب الأصفر، تتدلّى قلادة مصنوعة من 3 حلقات بأحجام مختلفة تسلّط الضوء على الحبيبات الذهبية التي تشتهر بها هذه المجموعة.

في خطوة مفاجئة، يمكن نزع الحلقة المتوسّطة واستبدالها بإحدى 3 حلقات ذات الحبيبات المصنوعة من الفيروز أو المرجان أو الأونيكس. يمكن عندها ارتداء العقد الطويل بأساليب مختلفة ليتماشى مع كل المناسبات. تمّت صياغة كل حبيبة وصقلها يدويّاً قبل تعليقها على خيط من الذهب. بفضل تأثير المرآة، تنعكس هذه المواد النفيسة على الحبيبات التي تحيطها. اللون الأسود الداكن للأونيكس والأزرق السماوي للفيروز والأحمر البرتقالي للمرجان، جميعها تضفي شعوراً خفيفاً إلى هذا الإبداع الجديد.

- قطع الكابوشون

3 توليفات من المجوهرات تضمّ كل واحد منها أقراط الأذن وقلادة وخاتم، تنضمّ إلى مجموعة بيرليه كولور مع تسليط الضوء على قطع الكابوشون للأحجار الصلبة في 3 تشكيلات ألوان. الذهب الأصفر بنغماته الدافئة مجتمعاً بجمال المالاكيت بينما يبرز الذهب الأبيض تألّق الفيروز ويردّد ضوء الذهب الوردي الناعم صدى الكارنيليان المتلألىء.

إن حجر الكابوشون الصلب على كل هذه الإبداعات هو من الحجم نفسه ويتم تحديده بشريط من الحبيبات الذهبية الرفيعة لإبراز انحناءاته. يمكن جمع هذه التركيبات الـ3 مع بعضها البعض لخلق تلاعب من الألوان والمواد النفيسة.

- أشرطة ثمينة

3 خواتم مشعّة ضمن مجموعة بيرليه دايمندز، تمزج الأحجار الثمينة بالذهب الأصفر والأبيض والوردي. تتلألأ هذه الإبداعات الرفيعة مع خط من الماس يحيطه خطين من الحبيبات الذهبية لترافق اليد وتضيئها في تحرّكاتها. يمكن تنسيقها بطرق مختلفة حيث يمكن ارتداء خاتمين أم 3 خواتم، أم يمكن حتى جمعها بأحد سوارات بيرليه الرقيقة المرصّعة بخط من الماس.

- ساعات خفيّة

للمرّة الأولى، تجتمع الحبيبات الذهبية لهذه المجموعة لتقدّم تصميمين من مجوهرات الساعات السرية: سوار وقلادة ذات تصميم جديد تضاف إلى مجموعات الساعات في دار فان كليف أند آربلز. تتميّز ساعات السوار المستوحاة من أسلوب المجوهرات toi et moi بحليتين ذات حجمين مختلفين، والأولى مقابل الأخرى على طرفي سوار مفتوح. يدور سطح أكبر الحليتين ليكشف عن ميناء من عرق اللؤلؤ الأبيض، يحبطه خط من الماس قطع دائري.

تماشياً مع روح مجموعة بيرليه المرحة، نجد كل من هذه القطع الـ3 في مختلف التوليفات من الألوان والمواد. الأولى تجمع بين المالاكيت الأخضر الذي يتباين مع لوني المرجان والذهب الوردي، بينما يكمّل الازورد شعاع الماس والذهب الأصفر على التصميم الثاني. تجمع الساعة الثالثة بين الذهب الوردي وتألق الماس.

أما الإبداع الأخير فهو مستوحى من الساعات الأوروبية من القرن الـ17 وهي على شكل قلادة من الذهب الوردي ومرصّعة بالماس. على غرار قطعة المجوهرات، يمكن ارتداؤها على سلسلة في عقد طويل لتكمّل أسلوب الأناقة الشخصي. ينكشف الميناء المخفيّ لدى انزلاق السطح المرصّع لمعرفة الوقت بلباقة.

اختيار الأحجار الثمينة: يتمّ اختيار أحجار الماس المخصّصة لكل إبداع والخاصّة بدار فان كليف أند آربلز وفقاً لأعلى المعايير الجيمولوجية: فئة D إلى F للون وIF إلى VVD للنقاء. يسطع بريقها على قطع بيرليه دايمندز بفضل الهيكل الذهبي المخرّم الذي يتيح مرور الضوء عبر الأحجار.

أما الأحجار الصلبة، فهي تخضع لنفس معايير الاختيار الصارمة للدار: من شاعرية اللون الأخضر الداكن للمالاكيت المتجذّرة في خطوطه المنتظمة التي تمتد عبر سطحه، إلى الأونيكس الفريد بلونه الأسود اللامع. الفيروز يتألّق بلونه الأزرق الكثيف والمتناسق بينما يتم اختيار الكارنيليان لاتساق لونه الدافىء الذي يبرز مع الصقل الدقيق. هذا العام، تضمّ مجموعة بيرليه مواد نادرة جديدة منها الازورد والمرجان اللذين نتعرّف إليهما بفضل اللون الأزرق الداكن المرقط بالبايرايت للأول والبرتقالي الساطع والمبهج ذات السطح الأملس والمتسق للثاني.