تعلن مجموعة أدوات المائدة الفاخرة نيمورولوجي التي أسستها نور النمر، المصممة المقيمة في نيويورك، إطلاق مجموعة "الوردة والتنين إلواز - جول إن إلواز التنين"، وهي مجموعة جديدة تجمع بين الخلفيات الشرقية والغربية من خلال الإحتفاء بالنقوش البارزة الموجودة في الفن والزخارف العثمانية. تعتبر النيمورولوجيا بمثابة تطور حديث على الرموز الكلاسيكية، حيث تمزج السلسلة الجديدة بين نقوش وزخارف التنين والورود (جول هي الوردة باللغة التركية) التي تزين عادةً مخطوطات العصر العثماني، الإضاءات، المنسوجات والخزف. أمّا صورة التنين - وهي نموذج صيني أساسي في الخزف الأزرق والأبيض من سلالة مينغ، والتي تم تعديلها لاحقاً من قبل الإمبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر –فقد تم تصويرها بشكل عام بأوراق عمالقة ذات حواف منشار لخلق أسلوب ساز الشهير. ففي الشرق، كان التنين يعتبر كائناً روحياً يطارد الكيانات الشريرة والمطر، وبالتالي تم تصويره أيضاً وهو يطير بين السحب.

تتحدّى النيمورولوجيا هذا التقليد التاريخي من خلال وضع المخلوق الأسطوري جنباً إلى جنب مع النقاط والورود العائمة متعددة الألوان. وقد كانت الورود أيضاً بارزة في أنماط الأزهار التي أصبحت تلخص الفن التركي العثماني. كانت الزهرة إيذانا بقدوم الربيع، لذا فقد أثرت على الثقافة التركية على مر العصور، حيث لعبت دوراً خاصاً في فنون الطهي، العطور، الشعر والأدب. وبعيداً عن تقاليد البورسلين الكالسيكية باللونين الأزرق والأبيض، فإن مجموعة النيمورولوجيا البورسلين الجديدة تمتاز بكونها مشبعة بمزيج من الألوان المتعددة والنابضة بالحياة. وكما تقول نور النمر، مؤسسة النيمورولوجي: "أنا أحب صورة التنين التي أعيدت صياغتها كشخصية أنثوية قوية، والتي قمنا بتعميدها باسم إلواز''. وتضيف نور: "فالشكل الأسطوري يستحضر القوة والشجاعة ولكن مع جانب ناعم، يتم تمثيله هنا من خلال الألوان التي اخترناها. وستكون مجموعة "الوردة والتنين إلواز" متاحة في جميع أنحاء العالم من خلال موقع النيمورولوجيا ومتوفرة عند فئة منتقاة من تجار التجزئة."