بوشرون، دار المجوهرات الفرنسية الراقية الأكثر أناقة وحداثة منذ عام 1858، أقامت فعاليّة جسّدت تجربة مبهرة في منتجع أصيل في الرياض استمرّت من 7 ولغاية 10 نوفمبر 2022. تمّ اختيار المكان لقدرته على عكس روح الأسرة والشعور بدفء المنزل، إذ يقع المنتجع في الدرعية، منشأ الدولة السعودية الأولى، وهي مفترق طرق تاريخي للحجّاج والتجار، وموطن أحد أكثر التطوّرات التراثية طموحاً في المملكة.

في فعالية لا ميزون La Maison الثانية، احتفلت بوشرون بالجسر الذي يربط بين الثقافتين الباريسية والعربية، وعكس الديكور والتصميم وفنّ الطهو هذا الحوار الثقافي. وفي هذه المناسبة الخاصة، عُرضت مجموعة Carte Blanche، Ailleurs  للمجوهرات الرّاقية، والتي تمّ كشف النقاب عنها خلال أسبوع الهوت كوتور في باريس في يوليو، وذلك للمرّة الأولى في الشرق الأوسط.

في هذه المناسبة، قالت هيلين بولي دوكان، الرئيسة التنفيذية لدار بوشرون: "تعتبر منطقة الشرق الأوسط تاريخية وحاسمة بالنسبة لبوشرون من ناحية الأعمال، حيث لا تزال تتمتّع بإمكانات هائلة. وفي المملكة العربية السعودية، كما في بقية المنطقة، نعمل في قمّة السوق، ونبيع مجوهراتنا لهواة الجمع المثقّفين وذوي الخبرة، وهذا شيء أفتخر به. ولهذا السبب عادت بوشرون إلى الرياض لإقامة الدورة الثانية من فعاليّتناLa Maison . ما جعل هذا الحدث أكثر خصوصية هو أنها المرة الأولى التي نعرض فيها  أحدث مجموعات Carte Blanche للمجوهرات الراقية Ailleurs في الشرق الأوسط. ومن خلال هذه التجربة الفريدة، نعيد تأكيد هويتنا من حيث أننا دار المجوهرات الراقية الأكثر أناقة وابتكاراً وتطوّراً."

خلال فعالية La Maison، رحّبت هيلين بولي دوكان شخصياً بسفيرة بوشرون الجديدة، الممثلة ميلا الزهراني. تمثّل ميلا شخصية بارزة في الجيل الجديد من الممثلات في السينما العربيّة، وخياراتها المهنية الجريئة تتحدّى مكانة المرأة العربية في المجتمع، لتجعلها بالتالي مدافعة بارزة عن تمكين المرأة. وبروحها الحرّة وجرأتها، تجسّد ميلا بشكل مثالي قيم دار بوشرون، وستكون ضمن الحملات الإعلانية القادمة لدار المجوهرات.

مكان آخر، Ailleurs، هو حيث تأخذنا المديرة الإبداعية كلير شوان والاستوديو الإبداعي مع هذه المجموعة الجديدة، والتي تسلّط من خلالها الضوء على الابتكار والإبداع. "مكان آخر" حيث يصبح كلّ شيء ممكنًا، وتختفي الحدود، مكان حيث الطبيعة في أنقى صورها. فمن الصحارى إلى المحيطات، ومن الجبال إلى الغابات المطيرة، جمع استديو بوشرون بين عوالم ومواد متباينة قد يحسب المرء في البداية أنها متناقضة: فالماس يلتقي بالحصى والخشب المحروق، ويجتمع الذهب بالروطان والنيازك. وفي هذا "المكان الآخر" ثمّة قاعدة واحدة، ألا وهي الكشف عن جمال الطبيعة وشاعريّتها. في هذه القصة، تخيّلت كلير شوان خمسة عوالم مختلفة يمكن لأيّ شخص أن يجد فيها جزءاً من نفسه.

تجربة La Maison الثانية بالرياض

تستكشف فعالية La Maison في دورتها الثانية في الرياض الركائز الأربع لقيم بوشرون الأساسية: التراث، والابتكار، والأناقة، وفنّ الحياة الفرنسي.

تبدأ التجربة بغرفة تعرض التاريخ الغني للدار وتراثها. وفي هذه المنطقة التراثية، يمكن للزوّار العثور على مجموعة مختارة من عقود Boucheron Question Mark التي أعادت تفسيرها كلير شوان. وعقد علامة الاستفهام هذا، الذي يعدّ من بين أكثر إبداعات بوشرون تطوّراً، صمّمه فريدريك بوشرون عام 1879 واكتسب اسمه بسبب شكله المبتكر الذي يلتفّ حول العنق دون الحاجة إلى مشبك، ما يمنح المرأة التي تضعه مزيداً من الحرية، فضلاً عن جمال شكله. وكان هذا العقد فائق الحداثة من ضمن المجموعة التي قدّمها فريديريك بوشرون في المعرض العالمي عام 1889، وحاز بفضله على الميدالية الذهبية.

دار بوشرون التي كانت أوّل صائغ يفتتح متجره في ساحة فاندوم الباريسية الشهيرة، تُعرف بأرشيفاتها الغنيّة. وهذا التراث الحافل ينضح بالرؤية التاريخية للدار، ما يجعل من الممكن إحياء تلك الأساليب وتوجيهها نحو المستقبل. ويستمرّ هذا الإرث في إلهام الاستوديو الإبداعي ليقود إلى ابتكار مجموعات مثل Histoire de Style للمجوهرات الراقية، والتي يصدر فصل جديد منها في شهر يناير من كلّ عام. وفي غرفة التراث، يكتشف الضيوف أيضاً مجموعة من القطع التراثية، مثل عقد من عام 1912 يمكن تحويله إلى تاج، وعلبة تجميل من العام 1954، وبروش السهم من عام 1909. وهذه المصوغات التي تُعرَض لأول مرة في المملكة العربية السعودية، تشهد على الخبرة والإبداع المبهرين للدار خلال هذه الفترة.

التعبير عن الإبداع والعاطفة من خلال الابتكار

أما في غرفة الابتكار، فيمكن للضيوف التعرّف على كيفية جمع ميزون بوشرون بين التقنيات العلمية المتطوّرة والخبرات الحرفية العالية في مشاغلها لإنشاء مجموعات Carte Blanche للمجوهرات الراقية. حيث تعبّر هذه المجموعات عن الإبداع والعاطفة من خلال الابتكار.

في هذه المنطقة، ينغمس الزوّار في أجواء الأزهار المخصّصة لمجموعة Nature Triomphante من المجوهرات الراقية لعام 2018، حيث تُعرَض أربع خواتم منFleurs Éternelles. هذه الإبداعات التي أعادت دار بوشرون من خلالها تعريف معنى المواد الثمينة، وقدّمت بتلات الزهور الحقيقية إلى عالم المجوهرات الراقية. وهو إنجاز تحقّق بعد ثلاث سنوات من البحث شكّلت تحدّياً إبداعيّاً غير مسبوق.

ففي بوشرون، لطالما ارتكز الابتكار إلى حلم إبداعي يوجّهه. ومع أن البحث والتطوير هما في صميم قيم الدار وفلسفتها، لكنهما يظلاّن مكرّسين للتعبير عن الإبداع والعاطفة، ما جعل دار بوشرون منذ تأسيسها في عام 1858، تفخر  بكونها صائغاً مبتكراً وصاحب رؤية. كما تلتزم الدار الفرنسية العريقة ببحثها المستمرّ عن الأساليب الفنيّة والجماليات الجديدة والمبتكرة، حيث دأبت بوشرون على مدار الأعوام المئة وأربع وستين الماضية، على تصميم أشكال جديدة من المجوهرات من خلال ابتكار طرق جريئة لارتدائها وإدخال مواد غير عادية، لتؤثّر بالتالي بشكل كبير على تاريخ المجوهرات الفرنسية الراقية.