أعلنت علامة تومي هيلفيغر عن إطلاق برنامج Make it Possible للاستدامة البيئية والاجتماعية الذي يُعزّز التزام الشركة بابتكار أزياء لا تهدر الموارد ولا تستثني أحداً.  في هذا الإطار، حدّدت تومي هيلفيغر مبدئياً 24 هدفاً طموحاً يتمحور حول الاقتصاد الدائري والشمولية انطلاقاً من أربع ركائز، بحلول العام 2030:

  • اعتماد الحلقة الدائرية في التصنيع: اعتماد إعادة التدوير بشكل كامل، في إطار حلقة مستدامة. 
  • احترام البيئة: مراعاة حدود الكوكب البيئية، في مجالات تغيّر المناخ، واستخدام الأراضي والمياه العذبة والتلوّث الكيميائي، من مصادر شراء الموارد وصولاً إلى نقاط البيع.
  • الجميع مُرحّب به: تُلبّي تومي علامة كل عشاقها، وتحرص على الشمولية، لتكون بمتناول الجميع دائماً.
  • إتاحة الفرص للجميع: تكافؤ الفرص أمام الجميع – لا شيء يقف بوجه النجاح في تومي هيلفيغر.

يستند برنامج تومي هيلفيغر إلى استراتيجية Forward Fashion التي تتّبعها شركة PVH التي ينضوي تحت رايتها،  وتشمل 15 أولويّة هدفها الحدّ من الآثار السلبية وصولاً إلى السفر، وزيادة الآثار الإيجابية حتّى 100%، وتحسين حياة أكثر من مليون شخص على طول سلسلة الإمداد الخاصة بالشركة.

يُشكّل برنامج Make it Possible أحدث إنجاز في مشوار تومي هيلفيغر في مجال الاستدامة. من أبرز هذه الإنجازات مبادرة Tommy Hilfiger Adaptive، لتُسهّل على الكبار والصغار من أصحاب الهمم ارتداء الملابس، وبرنامج Tommy Hilfiger Fashion Frontier Challenge العالمي الذي يهدف إلى دعم الشركات الناشئة والشركات المتوسّعة على تطوير الحلول التي تدعم الشمولية والاستدامة في مجال الموضة. مؤخراً، أطلقت  تومي هيلفيغر برنامج People’s Place الذي يهدف إلى زيادة تمثيل مجتمعات الأميركيين من أصول أفريقية، والأميركيين الأصليين وأصحاب البشرة الملوّنة. حتّى تاريخه، خضع أكثر من 80 في المئة من المصمّمين في علامة تومي هيلفيغر للتدريب حول استراتيجيات التصميم التي تقوم على الاقتصاد المدوّر، فيما 72 في المئة من القطن الذي استخدمته العلامة حول العالم عام 2019 أتى من مصادر مستدامة أكثر. علاوة على ذلك، صمّمت العلامة مليونَي قطعة دنيم بتأثير أقلّ على البيئة، ممّا حدً من كمية استهلاك المياه والطاقة. كل موسم، يزيد عدد القطع المستدامة في مجموعة تومي هيلفيغر، ويتجلّى ذلك بزيادة نسبة التصاميم المستدامة المرتقبة لموسم ربيع 2021 بنسبة 50 في المئة، أي ضعف عدد القطع المستدامة لموسم ربيع 2020.

إدراكاً منها بأنّ يداً واحدة لا تُصفّق، وضعت تومي هيلفيغر يدها بيد الشركاء في القطاع وذلك بتوقيع ميثاق الموضة في شهر أغسطس 2019، والانضمام إلى مبادرات Make Fashion Circular وJeans Redesign لإعادة تدوير الملابس التي أطلقتها جمعيّة إلين ماك آرثر. كما تعاونت تومي هيلفيغر في السنوات القليلة الماضية مع الصندوق العالمي للطبيعة (WWF) لمعالجة خطر شحّ المياه في مواقع استراتيجية للعلامة على طول سلسلة الإمداد. شمل هذا التعاون تدريب المورّدين والحدائق الصناعية في حوض نهر تايهو في الصين في مجال إدارة مخاطر المياه، وساهمت في تأسيس برنامج ترشيد استخدام المياه في فييتنام في حوض ميكونغ.

تومي هيلفيغر- برنامج Make It Possible للاستدامة البيئية والاجتماعيةتومي هيلفيغر- برنامج Make It Possible للاستدامة البيئية والاجتماعيةتومي هيلفيغر- برنامج Make It Possible للاستدامة البيئية والاجتماعيةتومي هيلفيغر- برنامج Make It Possible للاستدامة البيئية والاجتماعية