دعت دار ﭬاشرون كونستنتان كل من المرشدات والمتدرّبات في برنامج واحد من قلة الإرشادي لتطوير القدرات وعدد من الضيوف الموقرين لحضور الحفل الختامي لهذا البرنامج في متحف الإتحاد في دبي متوجةً رحلة فريدة من نوعها دامت 6 أشهر. كانت هذه المبادرة التثقيفية انطلقت في أكتوبر 2020 بالتعاون مع جامعة زايد بهدف تمكين الجيل القادم من الشابات الإماراتيات.

تم افتتاح الحفل بكلمة ملهمة لمعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ورئيسة جامعة زايد. أتاح برنامج واحد من قلة الفرصة لـ6 شابات إماراتيات لتلقي التوجيه من قبل رائدات أعمال إماراتيات متفوّقات في مجالهن، مما وفر لهن برنامجاً مصمماً وفقاً لتطلعاتهن المهنية.

خلال تجربة التعلّم التي استمرت 6 أشهر، استكشفت الطالبات مجموعة من الموضوعات والمجالات الإبداعية على أمل بدء مشاريعهن المهنية الخاصة. استرشدت ميثا الخزرجي من قبل رائدة المطاعم سلامة الشامسي لفتح مخبزها الخاص. عملت مها المحيربي مع مصممة الأزياء الإماراتية رفيعة هلال بن دري لتصميم مجموعة ملابسها المحلية. استلهمت الفنانة والكاتبة علياء الشامسي أفكارها من دانه الضاعن لعرض تصويرها الفوتوغرافي الجزئي للطبيعة. تعاونت هند الخوري مع مصممة الأزياء لطيفة القرق لإنشاء خط رياضي خاص بها. أتيحت الفرصة لفاطمة الكثيري لتطوير مهاراتها في التسويق والتواصل بمساعدة مصممة المجوهرات نورة شوقي. أخيراً، حصلت غلا ابولحوم على تطبيق وتطوير مهاراتها في التصميم الداخلي لفعاليات الشركات من خلال التوجيه اليومي لهالة القرقاوي، الرئيس التنفيذي ومؤسسة شركة Tea Before Noon.

خلال ختام البرنامج، أتيحت الفرصة لكل طالبة لمشاركة تجربتها وإنجازاتها أمام جمهور كبير وبحضور سعادة نورة بنت محمد الكعبي، ضيوف من جامعة زايد والاتحاد للطيران، صحفيين بارزين من المنطقة، مجموعة ريشمون وفريق عمل دار ﭬاشرون كونستنتان. صرّحت كل من المتدربات بكلماتها الخاصة أنه طوال فترة التوجيه، باتت لديهن ثقة أكبر لمعرفة تحديد طموحاتهن، الإنطلاق في حياتهن المهنية وصقل مهاراتهن في ريادة الأعمال. تم تزويد المتدّربات بالأدوات والإرشادات المناسبة، إلى جانب الخبرة الواقعية في مجالاتهن، حيث تم منحهن مفاتيح صياغة مساراتهن الخاصة لتحقيق النجاح.

في ختام الحفل، منحت ﭬاشرون كونستنتان المتدرّبات شهادة إتمام البرنامج الإرشادي واحد من قلة كتحية تقدير لتفانيهن والتزامهن. ثم تمت دعوة الضيوف لاكتشاف مشاريع المتدرّبات التي تم عرضها من خلال معرض في متحف الاتحاد.

لا ينتهي مشوار المتدرّبات هنا، فهذه ليست سوى البداية مع مجموعة ريشمون ودار ﭬاشرون كونستنتان اللتين قدمتا لكل من المتدرّبات الـ6 فرصة تدريب لمدة 6 أشهر لتطوير مهاراتهن ومعرفتهن في عالم الشركات. من بين المتدرّبات الـ6، كانت فاطمة الكثيري أول من بدأت تدريبها في دار ﭬاشرون كونستنتان في أبريل 2021.

مجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشاديمجموعة ساعات ﭬاشرون كونستنتان - برنامج واحد من قلة الإرشادي